fbpx

أعرق حي بوادي رهيو يستغيث بالسلطات الولائية في غليزان

يعاني سكان حي بن عمارة عبد القادر المعروف بإسم “الشارة” الواقع ببلدية وادي رهيو بولاية غليزان، جملة من النقائص التي نغصت على حياتهم سكانه وجعلتهم يعانون الأمرين خاصة فيما يخص الوضعية الكارثية للطرقات التي تتحول إلى أوحال ووديان بمجرد سقوط قطرات من المطر ماجعل المواطنين وسكان هذا الحي في قمة السخط على السلطات المحلية التي لم تكلف نفسها عناء تهيئة الحي الذي يعاني جملة من النقائص والتهميش إضافة إلى وضعية الطرقات المنعدمة الصلاحية ومشكل الإنارة العمومية حيث تحول الحي بمجرد حلول الليل إلى ظلام دامس، وحسب تصريحات أحد السكان فإن سيارات الأجرة ترفض الدخول للحي تحججا بحالة الطريق نظرا لحجم الحالة المزرية التي تشهدها.

وفي رسالة وجهها هؤلاء السكان لوالي الولاية نصيرة إبراهيمي، تسلمت “أخبار دزاير” نسخة منها، يناشدونها للتدخل العاجل خاصة ونحن على موعد مع فصل الشتاء ،أن تجد حلا لإنشغالات هذا الحي الذي يعود تأسيسه وإسكانه لعهد الإستقلال بحيث لا تتوفر فيه أدنى مرافق الحياة، لا ربط بالغاز ولا طريق معبدة.

كما يقع هذا الحي في منطقة جبلية منحدرة، مما يثير أكثر مخاوف هؤلاء السكان من الحالة التي سوف تسوء أكثر للطريق في فصل الشتاء والتي أضحت أكثر عرضة للإنجراف والفيضان.

وقد أكدوا هؤلاء أن السلطات المحلية لم تنظر يوما إلى مشاكلهم أو إنشغالاتهم المطروحة، وأن زيارة المسؤولين المحليين بالمجلس الشعبي البلدي تقتصر في المناسبات الإنتخابية فحسب، حيث قدمت لهم وعود من أجل النظر لإنشغالاتهم ولم يتم تطبيقها إلى الأن، وعليه طالب سكان حي عمارة عبد القادر تدخل والي ولاية غليزان من أجل إنصافهم وتهيئة حيهم وإخراجهم من حياة البؤس والشقاء التي تلاحقهم أيام التساقطات المطرية.

أخبار دزاير: جيلالي زيدان

أترك رد

بريدك الالكتروني لا يتم نشره