أنهى مهام البعض وأسماء في قائمة الانتظار : عز الدين ميهوبي يشرع في تطهير واسع للمؤسسات الثقافية

علمت ” أخبار دزاير ” أن وزير الثقافة عز الدين ميهوبي قد شرع في تطهير عدد من المؤسسات الثقافية، بناء على تقييم أداء مدرائها، حيث أنهى مؤخرا مهام المدير العام للديوان الوطني للثقافة والإعلام لخضر بن تركي وتنصيب مدير إذاعة ” جيل أف أم ” مراد وضاحي خلفا له، كما أشرف  قبل نحو شهرين على تنصيب أعضاء المجلس الوطني للفنون والآداب برئاسة عبد القادر بن دعماش، ومراد وزناجي رئيسا للجنة مشاهدة الأفلام السينيمائية، في وقت أنهى مديرة المركز الجزائري لتطوير السينما وعيّن ” مصطفى معطوب” خلفا لها.

وفي إطار هذه الحركية الثقافية الجديدة، نصب وزير الثقافة عز الدين ميهوبي قبل أيام الصحفي والسينمائي سليم أقار مديرا لسينيماتيك الجزائر، وهو ما اعتبره عدد من المتتبعين للشأن الثقافي في  الجزائر تطهيرا لقطاع الثقافة من أجل إعطاء فعالية أكبر لهذا القطاع، بما يتماشى مع الاستراتيجية المنتهجة من طرف الوزير لتطوير وترقية عمل مختلف المؤسسات الثقافية.

ووفق المعلومات، فإن عملية التطهير ستتواصل خلال الأيام القادمة لتمس مؤسسات ثقافية أخرى، بما في ذلك المهرجانات الوطنية، لإعطاء نفس جديد لها، وفسح المجال أمام كفاءات قادرة على رفع التحدي في المرحلة الراهنة، في ظل تأكيدات وزير الثقافة عز الدين ميهوبي على ضرورة الاعتماد على الاستثمار الخاص، ورفع الدولة تدريجيا ليدها على عديد الأنشطة الثقافية قصد وضع حد لأي تبذير محتمل للمال العام، تماشيا وتحديات الأزمة الاقتصادية الراهنة.

وحسب المعلومات التي تحصلت عليها ” أخبار دزاير”، فإن أسماء ثقيلة ظلت لسنوات تتحكم في زمام بعض المؤسسات الثقافية ستكون ضمن دائرة الاستهداف في إطار سعي وزير الثقافة لتطهير القطاع وفتح الباب واسعا أمام الكفاءات خصوصا الشبانية منها.

أخبار دزاير: عبد القادر. ب

أترك رد

بريدك الالكتروني لا يتم نشره