إليزي : مظاهرات سلمية ببرج عمر ادريس للتنديد بالفساد

نظم مواطنو بلدية برج عمر إدريس، شمال ولاية اليزي على غرار ولايات الوطن، مساء الجمعة، مظاهرات حاشدة جابت مختلف الشوارع الرئيسية للمدينة، منددين بالفساد ومطالبين بضرورة رحيل المجلس الشعبي البلدي.

ومباشرة بعد عصر الجمعة، تجمع المواطنون من مختلف التجمعات السكانية للمدينة (الخرجة، الحدب، و زاوية سيدي موسى) بأعداد كبيرة بوسط المدينة متوشحين الرايات الوطنية التي كانت الحاضر الأكبر خلال هذه المسيرة، والتي انطلقت من أمام مقر البلدية نحو دار الضيافة.

وحسب العديد من الذين التقيناهم فإن الشكوى التي قدمها رئيس المجلس الشعبي البلدي ضد تسعة أشخاص من المحتجين، والذين تم استدعاؤهم من قبل فرقة الدرك الوطني بالبلدية مساء الخميس، كانت بمثابة الدافع للمواطنين للخروج بهذه الأعداد الغفيرة، حيث يؤكد أحد الطلبة الجامعيين أن المواطنين اجتمعوا ليبينوا أن الأمر يعني جميع السكان.

وفي حديثه لأخبار دزاير، يقول لخضر، أحد المحتجين : ”  جئت هنا للتنديد بالفساد الحاصل من طرف رئيس المجلس الشعبي البلدي و أعوانه. حطموا البلاد و الناس تعاني من البطالة و من كل شئ”، كما واصل المواطنون مسيرتهم السلمية إلى حي العين، حيث توقفوا بالقرب من المسجد العتيق، لينطلقوا بعدها إلى حي الحوانيت ومن ثم عادوا إلى نقطة البداية في جو هادئ و وعي مدني، حسبما لوحظ بعين المكان.

وردد المحتجون هتافات عدة من بينها : الشعب قال: استقالة جماعية، كليتوا البلاد يالسراقين. ضربني وبكى سبقني واشكى. يتنحاو قع.. يتنحاو قع، يا ناموس المستنقع وغيرها.

 

غلق الحالة المدنية و الخرينة يؤرق المواطنين

وفي تصريحه، لأخبار دزاير، يكشف نبيل، أحد إطارات المنطقة، أن البلدية تفتقر لأهم المرافق اللازمة للنهوض بتنمية حقيقية بالبلاد على غرار المطار، الذي كان يعمل إبان الاستعمار و أغلق منذ سنة 1978، بالإضافة إلى غاز المدينة و اهتراء شبكة الطرقات التي تربط البلدية بمقر الولاية وباقي المدن المجاورة كأمجيد و عين صالح بولاية تمنراست. والغياب التام لشركة سوناطراك كمؤسسة مواطنة وشريك فعلي في التنمية المحلية لهاتة البلدية من باب المسؤولية الاجتماعية المنوطة بها. أما غلق الحالة المدنية وخزينة البلدية فيزيد من معاناة المواطنين ويعطل مصالحهم.

أخبار دزاير: إبراهيم بودة

أترك رد

بريدك الالكتروني لا يتم نشره