احذروا: عرّاب ربيع الخراب الصهيوني ” برنار ليفي ” يتحدث عن ثورة في الجزائر!

بدأت بعض الأطراف التي ارتبطت بربيع الثورات وتدمير عديد الدول كسوريا وليبيا واليمن، تتدخل في حراك الشارع السلمي بالجزائر، حيث نشر المفكر الفرنسي الصهيوني ” برنار هنري ليفي ” تغريدة على تويتر جاء فيها ” هل ستنتقل # الجزائر من خريف بطريرك (غارسيا ماركيز) إلى صيف تيبازة (كاموس)؟ كل هذا سيعتمد على تعبئة الجزائريين. ولكن أيضا هذه الأجهزة السرية الهائلة ، المترادفة مع الدولة الجزائرية والذين لم يقولوا ، حسب تصوري ، كلمتهم الأخيرة”.

كما نشر تغريدة ثانية قبل يومين ” # بوتفليقة لن يترشح لعهدة خامسة، الثورة في منتصف المسيرة. لكن ، على الأقل ، ستتوقف هذه الكوميديا غير اللائقة ، مثل الشيخوخة السوفييتية ، أو “البطريرك” في خريفها. المستقبل ممكن – والمزيد من هذا التفاقم الذي لا يطاق للسلطة في الجزائر”.

وقد اعتبر المتتبعون تدخل عراب الثورات وتحريضه على الثورة في الجزائر بطريقة غير مباشرة تحولا خطيرا ويترجم حجم التآمر عل الحراك الشعبي الحاصل في الجزائر، وهو ما يجعل الجزائريين مدعوون إلى تحمل مسؤولياتهم في هذه المرحلة الصعبة، إذ يزعج استقرار الجزائر عديد الأجهزة العالمية.

وفي هذا، جدد اليوم الفريق أحمد ڤايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي تأكيده على العلاقة التي تجمع الجيش بشعبه، مضيفا أن استقرار الجزائر وأمنها صار يزعج أعداء الشعب الجزائري في الداخل والخارج، هؤلاء الأعداء الذين يتقنون اقتناص الفرص والاصطياد في المياه العكرة، ويتقنون فنون التأويلات الخاطئة والمغرضة”. وهي رسالة اعتبرها المتتبعون تأكيد لحجم التآمر على الجزائر في هذه المرحلة الحساسة التي يتوق فيها شعبها إل جزائر ترقى لأمانة ورسالة الشهداء.

أخبار دزاير: عبد القادر. ب

أترك رد

بريدك الالكتروني لا يتم نشره