استعراضات وتكريم للمتقاعدين وذوي الاحتياجات الخاصة وعمال النظافة في أبواب الدرك ببومرداس

استعرضت أمس المجموعة الإقليمية للدرك الوطني ببومرداس عدة أنشطة خلال الأبواب المفتوحة التي انطلقت بدار الثقافة رشيد ميموني، بإشراف من قائد المجموعة الإقليمية للدرك الوطني، وحضور كل من الوالي، رئيس المجلس الشعبي الولائي، وأعضاء البرلمان بغرفتيه، الأمين الولائي للمنظمة المجاهدين، وأعضاء اللجنة الأمنية.

وقد شهد حفل الافتتاح تكريم متقاعدي الدرك الوطني، ضحايا الواجب الوطني، ومقرئ وإمام مسجد، و ذوي الإحتياجات الخاصة وعمال النظافة، و كذا إقامة معرض حول مختلف النشاطات هذه المؤسسة، بالإضافة إلى استعراضات متنوعة لأفراد الدرك الوطني ببهو دار الثقافة وسط حضور جماهيري معتبر.

وتعد هذه الفعالية التي ستستمر إلى غاية 27 جوان 2019  فرصة للجمهور  لمعرفة عمل و سير جهاز الدرك الوطني و كذا  آخر التقنيات التي تستعمل من طرف الدرك وهي فرصة لتعريف الشباب الراغب في الإنخراط في صفوف هذه الهيئة النظامية، بكيفيات وشروط الإلتحاق، وفرص ومستويات التكوين المتاحة في مختلف الهيئات التكوينية لهذا السلاح.

ولقيت هذه الأبواب المفتوحة استحسان الزوار من مختلف الشرائح الاجتماعية والأعمار لاسيما فئة الشباب، الذين أجمعوا على التنويه بمثل هذه التظاهرات المهمة التي تعتبر مناسبة لتقوية الرابطة ” جيش- أمة” وتقريب المؤسسة العسكرية بمختلف هياكلها من المواطنين.

أخبار دزاير: بوبكر. س

 

أترك رد

بريدك الالكتروني لا يتم نشره