اصابة 40 متظاهر فلسطيني على الحدود الشرقية لقطاع غزة

أصيب 40 مواطناً بالرصاص الحي، وآخرون بالاختناق نتيجة استنشاق الغاز المسيل للدموع، الذي أطلقه جنود الاحتلال الإسرائيلي، مساء أمس الجمعة، على جموع المواطنين المشاركين في مسيرات سلمية على الحدود الشرقية لقطاع غزة  والتي حملت اسم “جمعة التطبيع جريمة وخيانة “.

فيما ذكرت وزارة الصحة بغزة ان اصابة ثلاث مواطنين بالرصاص الحي في موقع ملكة شرق غزة نقلوا على إثرها الي مستشفي الشفاء بغزة .

واندلعت مواجهات بين حشود المواطنين وقوات الاحتلال شرق مدينتي رفح وخان يونس جنوب قطاع غزة، وشرق مخيم البريج وسط القطاع، أطلق خلالها جنود الاحتلال الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وتأتي هذه المسيرات، بعد أيام قليلة من انتهاء عدوان إسرائيلي على قطاع غزة أسفر عن استشهاد 14 مواطنا معظمهم في مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة .

من جانبه، اكد المتحدث باسم حركة حماس عبد اللطيف القانوع ان مسيرة اليوم”التطبيع خيانة” هي امتدادٌ لأصوات شعوب الامة العربية والإسلامية الرافضة لكل أشكال التطبيع مع الاحتلال الاسرائيلي والداعمة لحقوق الشعب الفلسطيني، مشددا ان تطبيع بعض الأنظمة العربية مع الاحتلال هو خنجرٌ في ظهر الشعب الفلسطيني ويمس حقوقه الوطنية ويمنح الاحتلال شرعية مزيفة على أرضنه .

وقال القانوع أن الجماهير الفلسطينية التي احتضنت المقاومة ودعمتها ونصرتها في الجولة الأخيرة مع الاحتلال تخرج اليوم في جمعة التطبيعخيانة لتمارس المقاومة السلمية وتؤكد على استمرارية مسيرات العودة وكسر الحصار حتى تحقيق باقي وكامل .

 

أخبار دزاير: غزة- معتصم طافش 

أترك رد

بريدك الالكتروني لا يتم نشره