الإعلامي عبد العالي رزاقي يفضح قادة الانقلاب الفاشل على الحراك الشعبي والفريق ” أحمد قايد صالح “

كشف الإعلامي الجزائري المعروف ” عبد العالي رزاقي” عن الأسماء التي حضرت لاجتماع يوم 28 مارس الفارط، حيث وصف الاجتماع في اتصال هاتفي بقناة روسيا اليوم ” بمحاولة انقلاب على قيادة الجيش الوطني الشعبي”، بقيادة رئيس جهاز المخابرات السابق الفريق المتقاعد  محمد مدين  المدعو توفيق، ورئيس المخابرات الحالي طرطاق بشير، وبحضور السعيد بوتفليقة، مع رؤساء أربعة أحزاب، وهم المنسق العام لحزب جبهة التحرير الوطني  معاذ بوشارب، رئيس حزب التجمع الوطني الديمقراطي أحمد أويحيى، ورئيس تجمع أمل الجزائر عمار غول، ورئيس الحركة الشعبية الجزائرية عمارة بن يونس.

وأضاف الإعلامي عبد العالي رزاقي أن هؤلاء قادوا محاولة انقلاب بتعيين اليامين زروال رئيسا للمرحلة الانتقالية إلا أنه رفض مشاركتهم هذا المخطط، ليصدر بيان بتنحية الفريق أحمد قايد صالح وتعيين آخر بديلا عنه.

وأشار عبد العالي رزاقي في تصريحه إلى أنه نتيجة لهذه المؤامرة، فقد تم سحب جوازات سفر هؤلاء ووضعوا تحت الرقابة، كما تم استنطاق معاذ بوشارب لأكثر من 08 ساعات، كما أن هناك مذكرة توقيف دولية في حق كل من جمال ولد عباس، سعيداني عمار، ورجل أعمال آخر.

وللإشارة، فإن هذا الاجتماع جاء للالتفاف على الحراك الشعبي السلمي، وذلك باستهداف قائد أركان جيش الوطني الشعبي، الذي أعلن عن اصطفاف الجيش مع شعبه، داعيا إلى تفعيل المواد 07، 08 و 102 من الدستور.

أخبار دزاير: عبد القادر. ب

لمشاهدة الفيديو: 

 


 

أترك رد

بريدك الالكتروني لا يتم نشره