الاتحاد العام الطلابي الحر يستنكر وضع الإقامات الجامعية ويحذر من استغلال مقتل الطالب ” أصيل”

أصدر اليوم الاتحاد العام الطلابي الحر بيانا عقب اجتماع المكتب التنفيذي للاتحاد برئاسة أمينه العام صلاح الدين دواجي ردا على حادثة مقتل الطالب الجامعي ” بلاطة أصيل ” والذي يدرس سنة ثالثة طب، حيث عزّى التنظيم عائلة الفقيد والأسرة الجامعية “، مستنكرا  ” ما آلت إليه الجامعة الجزائرية في السنوات الأخيرة خصوصا في تزايد انتشار الجرائم استهدفت الطلبة داخل الإقامات”.

وشدد البيان ” أن هذه الحادثة ليست الأولى من نوعها فلقد شهدت الأسابيع الماضية  مقتل طالب أجنبي أمام باب الإقامة بعنابة،  كما عرفت العديد من الإقامات دخول الغرباء بشكل متزايد و هذا ما نلتمسه في كل من إقامات أولاد فايت و سعيد حمدين”، مضيفا أن حادثة اقل خطورة عرفتها الإقامة الجامعية للبنات ببرج بوعريريج  ” خلال الشهر الماضي من خلال إقدام شخص في حالة سكر و دخوله ليلا إلى أجنحة الطالبات و ترويعهن مما أدى إلى اغمائهن و نقلهن إلى المستشفى دون محاسبة المتسبب في ذلك .”

واعتبر الاتحاد العام الطلابي الحر ” إن هاته الحوادث اليومية و المروعة التي تعيشها الإقامات الجامعية عبر الوطن سببها انعدام الأمن و نقص الأعوان المكلفين بذلك، فهل يعقل أن تجد عدد الأعوان لا يتجاوز 5 في إقامة تأوي أكثر من 1000 مقيم و لقد تناولت تقاريرنا الحالة المزرية التي تعيشها الإقامات و هذا ما لا يخفى على الوزير خصوصا خلال زيارته لموقع الحادث إذ شهد بنفسه إنعدام للإنارة و العديد من النقائص”.

كما ثمّن التنظيم الطلابي”  خرجة الوزير ونزوله عاجلا إلى موقعة الحادث إلا أننا نطالبه بالتحرك المستعجل في إتخاذ و مباشرة الأليات لآستتباب الأمن و محاسبة المتورطين في التسيب التي تعيشه الإقامات . “، داعيا الطلبة ” إلى التحلي بروح المسؤولية و ضبط النفس لغلق الباب أمام من يريدون استغلال الحادثة لتهييج الرأي العام و إدخال الجامعة الجزائرية في حالة اللاإستقرار خصوصا في هاته الظروف التي تعيشها البلاد و أن الإتحاد سيقف بالمرصاد ضد كل المحاولات البائسة لزعزعة الجامعة كما ندعو الجهات الأمنية و القضائية إلى التحرك و كشف ملابسات عملية القتل و محاسبة المجرمين و تنفيذ الإعدام في حقهم”.

أخبار دزاير: حسام. ع

 

أترك رد

بريدك الالكتروني لا يتم نشره