البرلمان العربي يدعو إلى إعادة سوريا إلى الجامعة العربية ويندد بالوضع المأساوي باليمن

دعا أمس البرلمان العربي في ختام أعمال جلسته العامة بمقر الجامعة العربية إلى العمل من أجل عودة السوريين الذين اضطروا إلى مغادرة بلدهم، وإعادة تقييم قرار الجامعة العربية السابق بإنهاء أو تجميد عضوية سوريا في الجامعة العربية، مطالبا في الوقت نفسه ” بإتخاذ الخطوات والاجراءات اللازمة وبأسرع وقت لتمكين الحكومة السورية من استعادة مقعدها في الجامعة العربية والعمل ضمن حضنها في مؤسسات التعاون العربي المشترك”.

وبخصوص الصومال، دعا البرلمان العربي إلى مزيد من الدعم للشعب الصومالي ومؤسساته، مع الإسهام في إنجاح المصالحة الداخلية بين الفاعلين السياسيين.

وشدد البرلمان العربي في دعمه للمشاورات اليمنية الجارية حاليا في مملكة السويد، ” وفقاً للمبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني الشامل والقرار الأممي 2216 ، ومعربا في الوقت ذاته عن أمله ألا تؤدي أي محاولات في مجلس الأمن الدولي لإصدار قرار جديد ينسف القرار 2216″.

وتأسف البرلمان العربي ” لصمت المؤسسات العربية عن الوضع المأساوي للشعب اليمني الشقيق في الوقت الذي بدأت فيه تحركات دولية واقليمية بإطلاق مبادرات لإنهاء الخلاف والانقسام في اليمن”.

ووافق البرلمان العربي على قرار بشأن ” تضامن البرلمان العربي التام مع المملكة العربية السعودية ورفض الحملة المغرضة ضد المملكة ” قدمه رئيس البرلمان الدكتور مشعل بن فهم السلمى خلال الجلسة العادية التي عقدت بمقر جامعة الدول العربية بالقاهره .

وأكد البرلمان في قراره ” رفضه القاطع  للحملة المغرضة ضد المملكة العربية السعودية وأي محاولات للنيل منها أو تهديدها، سواء بالتلويح  أو الابتزاز واستخدام الضغوط السياسية أو ترديد الاتهامات الزائفة بغرض استهداف سمعة ومكانة دولة عريقة لها تاريخ مشرف وذلك اعتماداً على معلومات مغلوطة ومصادر مضللة.

أخبار دزاير: عيسى. ض

أترك رد

بريدك الالكتروني لا يتم نشره