الحجامة سنة نبوية ومعجزة طبية أثبت الطب الحديث فعاليتها

تعرف عيادات الحجامة إقبالا واسعا من طرف المرضى الباحثين عن علاج قد عجز الطب الحديث عن إيجاد حلا له نساء، رجال من مختلف الأعمار ضاقت بهم السبل ولم يجدوا مخففا لآلامهم سوى مشرط حجامة لما لها من فوائد صحية ووقائية للجسم من جميع الأمراض ومعالجة المشاكل النفسية والجسدية أيضا، كما أن الحجامة هي عملية علاجية يتم من خلالها استعمال الكاسات الزجاجية التي تقوم بمص الدم الفاسد وغير المفيد للجسم، والدم الذي يخرج هو كريات الدم الحمراء الهرمة والشوائب الدموية الموجودة في دم الإنسان والتي تتواجد في أماكن تدفق الدم البطيئة كالظهر ليخرج الدم الفاسد والشوائب الدمويّة منها، فتتكوّن كريات دم جديدة مكانها.

تعد الحجامة إحدى أبرز هذه العلاجات الناجحة في الوقت الحالي للذين يعانون من أمراض نفسية وعضوية عجز الطب الحديث علاجها وهي عبارة عن عملية مص الدم تتم من طرف مختص تلقى تكوين في الحجامة يستعمل في ذلك أدوات خاصة في الحجامة  تكون معقمة، حيث يتم تشخيص حالة المريض قبل أن يخضع للعلاج  وتختلف الجلسات التي يخضع لها من حالة إلى حالة وذلك حسب المرض.

يلجا العديد من الأشخاص للحجامة لعلاج العديد من الأمراض والآلام التي يعانون منها للتخلص منها والشعور بالراحة والاسترخاء   فالحجامة تعمل على تنشيط الدورة الدموية في جسم الإنسان والتخلص من السموم والكوليسترول السيئ في الجسم، تقوية المناعة الذاتية للإنسان، تنظيم الهرمونات وبالتالي التحسين من الحالة النفسية والتخلص من ألام الجسم، كما تقوم الحجامة على تنشيط خلايا الكبد والبنكرياس والتحسين الوظيفي لهما، أضف إلى ذلك تساعد الحجامة على زيادة وصول الأكسجين إلى الألياف العضلية وبالتالي تقوية العضلات وزيادة كفاءتها، كما تعالج الروماتيزم، والآم الرقبة، والأكتاف، وتيبس المفاصل، والشلل.

يذكر انه هناك حالات يمنع فيها المريض الخضوع للحجامة مثل حالات الإصابة بزكام حاد و حمة وأرق شديد وأنيميا حادة ومريض الصفائح الدموية، أما فيما يخص السن المناسبة للحجامة فحسب المختصين لا يوجد سن معين للحجامة فهي مناسبة لكل الأعمار، كما ينصح بها للأطفال التي تتراوح أعمارهم مابين 4 سنوات فما فوق في بعض الحالات، و تعتبر أيام 17و19 و21 من كل شهر هجري أوقات مناسبة  للحجامة.

يمكن القول أن الحجامة هي احد طرق الطب البديل للتخلص من الآلام والذي أثبتت فعالية في شفاء بعض الحالات والتي يلجأ إليها الكثير من الناس مقتدين بسنة النبي محمد عليه الصلاة والسلام، فقد اثبت العلم الحديث أهمية الحجامة ونصح باستخدامها لما لها من فوائد.

أخبار دزاير: بوبكر.س

1 تعليق
  1. نبيلة يقول

    موضوع رائع

أترك رد

بريدك الالكتروني لا يتم نشره