أخبار الجزائرأخبار عاجلةأخبار مميزة

الدكتور شكيب خليل في تصريح حصري لأخبار دزاير : قرارات منظمة ” أوبك ” ستكون صعبة في اجتماع فينا وهذه هي الأسباب

كشف الوزير الأسبق للطاقة والمناجم الدكتور ” شكيب خليل ” في تصريح حصري خصّ به أخبار دزاير ” أن قرارات منظمة  الدول المنتجة للنفط ” أوبك ” ستواجه قرارات صعبة فى اجتماعها القادم في  ” فينا “، مرجعا ذلك لعدة أسباب من بينها ” تغريدة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والتي أوضح فيها أنه لا يريد أن ترفع منظمة ” أوبك ” أسعار البترول، لأن أمريكا ترى في ارتفاعه تهديدا للاقتصاد الوطنى، حتى وإن كانت الشركات البترولية الأمريكية مهتمة بإنتاج البترول الصخرى وتفضل أسعار مرتفعة لأن التكلفة تصل مستوى 50 دولار للبرميل”.

ومن جهة ثانية، أوضح الدكتور شكيب خليل ” أن العقوبات الأمريكية على إيران سينتج عنها انخفاض ما بين 300 إلى 500 ألف برميل يوميا فى إنتاجها، و هذا سيبدأ عمليا خلال شهر أكتوبر أو نوفمبر هذه السنة”، وهو ما سيؤثر على اجتماع المنظمة.

وأشار الخبير في شؤون الطاقة الدكتور شكيب خليل في تصريحه لسبب آخر وهو الرسالة الشفوية للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والتي أكد فيها أنه يفضّل أن يكون سعر النفط في حدود 60 دولار البرميل، لذا ” فالشركات البترولية الروسية تضغط على حكومتها كي تزيد فى إنتاجها، كما أن الاقتصاد الروسي يفضّل الأسعار في حدود 60 دولار للبرميل كي لا تزداد  تسعيرة الروبل أي العملة المحلية بالنسبة للعملات الأخرى” .

وشدد الدكتور شكيب خليل إلى أن هناك عامل آخر سيؤثر في قرارات منظمة  ” أوبك”  في اجتماعها القادم، و” هو تخوف الصين و الهند وهما أكبر مستهلكين لبترول منظمة  ” أوبك ” من ارتفاع أسعار البترول، ليضاف إلى تخوف الهيئات الدولية من أن ارتفاع سعر البترول قد يؤدي إلى انخفاض فى الطلب البترول العالمى”.

وتطرق الدكتور شكيب خليل إلى  ما بثه الإعلام ”  بأن السعودية ترغب في أن تكون  أسعار النفط ما بين 70 إلى 75 دولار للبرميل بسبب نقص في ميزانيتها و كي تنجح عملية الخصخصة عن طريق بيع أسهم لشركة ” أرامكو ” في البورصات العالمية “.

كما أن التدهور في إنتاج البترول الفينزويلي والذي ساعد في اجتياز منظمة ” أوبك” هدفها بتقليص إنتاجها وتمتثل لاتفاقية الجزائر.

 

إذا قررت المنظمة والدول غير الأعضاء زيادة الإنتاج بـ 01 مليون برميل يوميا ستنخفض الأسعار بكثير !

 

وعن توقعاته بشأن أسعار النفط في هذه المرحلة، رد الخبير في شؤون الطاقة الدكتور شكيب خليل أنه ” عندما ننظر إلى التوازن بين العرض و الطلب العالمي في عام 2018 و 2019 نرى بأن الطلب على بترول دول ” أوبك”  سيكون 32,7 مليون برميل يوميا في عام 2018 و 32,3 مليون برميل يوميا في 2019 إذا لم نأخذ بعين الاعتبار النقص في إنتاج إيران و التدهور المتزايد في إنتاج فينزويلا” .

مضيفا ”  إذا قررت المنظمة و الدول غير الأعضاء بها  زيادة في إنتاجها بحوالي 1 مليون برميل يوميا سيكون انعكاسه سلبيا على الأسعار أي ستنخفض أسعار النفط بكثير،  و إذا أبقت المنظمة على اتفاقية الجزائر ستبقى الأسعار مرتفعة و ستغضب الأمريكان و الروس “.

وبناء على هذه المعطيات ، أوضح الوزير الأسبق للطاقة الدكتور شكيب خليل في تصريحه لأخبار دزاير  أنه ” لذلك أحسن قرار ممكن هو زيادة إنتاج المنظمة و الدول غير الأعضاء بحوالي 500 ألف برميل يوميا في اجتماع المنظمة في ” فينا ” كي تستقر أسعار النفط  ما بين 65 إلى 70 دولار للبرميل، وهي أسعار تساعد الدول المنتجة و المستهلكة، لكنها لا تساعد البترول الأمريكي والذي سيزيد إنتاجه و يأخذ نسبة من السوق النفطية التابعة للمنظمة و الدول خارج المنظمة” .

أخبار دزاير: كريم يحيى

 

الوسوم

أخبار دزاير

أخبار دزاير: جريدة إلكترونية وطنية شاملة تهتم بنشر أهم الأخبار الوطنية، الثقافية والسياسية ووالاجتماعية والرياضية بالجزائر.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.