الفريق أحمد قايد صالح: محاربة الفساد ستتواصل بكل عزم وصرامة قبل الانتخابات الرئاسية وبعدها

أوضح اليوم الفريق أحمد ڤايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي في  كلمة توجيهية بالأكاديمية العسكرية لشرشال شدد فيها على حرص قيادة الجيش على أهمية ترسيخ المنظومة التكوينية وفي مقدمتها الأكاديمية العسكرية لشرشال العلم والمعرفة في كافة المجالات في عقول الطلبة، إلى جانب المباديء النبيلة والسامية، حيث قال إنني وكلما أحــل بالأكاديمية العسكرية لشرشال ‘الرئيس الراحل هواري بومدين’، وألتقي بأفرادها وإطاراتها وطلبتها، يخطر ببالي دور القاطرة التي تمثلها هذه المؤسسة التكوينية الكبرى والعريقة على مستوى المنظومة التكوينية للجيش الوطني الشعبي، ويخطر ببالي تحديدا تلك الأساسيات، التي نحرص كقيادة عليا على أن نثبت عراها وننميها أكثر فأكثر في أذهان الناشئة من أبناء الجيش الوطني الشعبي.

فإلى جانب ترسيخ المعرفة بكافة مجالاتها في عقول الطلبة بمختلف مستوياتهم، فإننا نحرص كذلك على التذكير بمعاني المبادئ وسمو القيم التي ينهل منها جيشنا رصيده التكويني ويجعل منها محفزا رئيسيا من محفزات العمل المهني الناجح، ونحرص في ذات الوقت على التنبيه إلى أن هذه المبادئ والقيم هي بمثابة الحبل السري الذي يربط تاريخنا الوطني المجيد بحاضر الجزائر ومستقبلها الموعود بل الواعد”. وأضاف الفريق أحمد قايد صالحإننا نرغب شديد الرغبة، بل ونسعى بقوة، إلى أن تكون دوما وأساسا سجية الإخلاص للوطن، هي السجية القاطرة لغيرها من السجايا والفضائل الأخرى، فالإخلاص للوطن يعني أن يثابر الطالب في دراسته مثابرة ينظر من خلالها إلى كيفية أن يكون عمله مثمرا وهو يمارس واجبه الوطني، ويعني أن يجتهد المؤطر والأستاذ في أن يمنح كل ما لديه من إمكانيات من أجل المساهمة في إنجاح الفترات التكوينية التي يشرفون عليها من البداية وحتى النهاية، ويعني أيضا وأساسا، بأن يشعر كل فرد عسكري سواء أثناء فتراته التكوينية المتعاقبة، أو أثناء جهده العملي الميداني في كافة أشكال المهنة العسكرية ودروبها المختلفة، بأنه خادم وفـــــي ومخلص لجيشه ولوطنه الجزائر، والأكيد، أنه ووفقا لمعاني ودلالات هذه السجايا العريقة والسامية السالفة الذكر، فإن شعور الإنسان بأنه خادم لوطنه هو في حد ذاته تكريم لهذا الشخص وتشريف له، ولا شك أن هذا الشعور النبيل ستزداد درجاته أكثر فأكثر في قلب الإنسان وفي نفسه وعقله كلما منح لسجية حب الوطن بعدها الغامر واللامحدود“.

وأكد الفريق أحمد قايد صالح في كلمته على دور الإخلاص للوطن والمجهودات المبذولة  لتطوير جيشنا الوطني الشعبي، حيث أوضح ” فالإخلاص للوطن بهذا المنظور الصحيح والسليم، هو اعتقاد يرسخ في القلب ويصدقه العمل والسلوك الفعلي والميداني، وكل ذلك يتطلب بالضرورة، بل وحتما، تفكيرا سويا وصائبا وجهودا إدراكية لدلالات وأبعاد العمل المبذول، فلولا تبني هذا المنظور الفكري وهذا النهج العملي الواعي، ما استطاع الجيش الوطني الشعبي اليوم أن يبلغ ما بلغه من خطوات تطويرية على أكثر من صعيد، ولولا ذلك ما بلغت المنظومة التكوينية هذا المستوى الرفيع، وما كانت لتصبح قاطرة فعلية للمجهودات التطويرية المبذولة، وما كانت لتكون نموذجا ناجحا يقتدى به، في مجال الرفع الدائم للمستويات المعرفية والتعليمية النظرية والتطبيقية لقواتنا المسلحة، ومثالا طيبا يحتذى به في مجال الحرص الدائم والمثابر على التعلق المستمر بقيم الأمة وبمبادئها الأساسية والتمسك المتواصل بتلقين هذه القيم والمبادئ وترسيخها في أذهان بل وقلوب الأفراد العسكريين”.

وشدد الفريق أحمد قايد صالح ” فمن يريد أن يتأكد من مدى تطبيق الجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني، فعليا وميدانيا لمعاني الإخلاص للوطن، عليه أن يتأمل بكل موضوعية وتجرد في هذه الخطوات المرموقة التي قطعها جيشنا في مجال تطوير قدراته القتالية والعملياتية من خلال تفحص مجريات التمارين البيانية المختلفة المستويات التي تجرى بنجاح كبير في ختام كل سنة تدريبية، إذ تولي القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي أهمية بالغة للتحضير القتالي للقوات، بهدف الرفع المستمر للجاهزية القتالية للأفراد وتحكمهم في مختلف الأسلحة الحديثة التي يحوزها الجيش الوطني الشعبي، وبالتالي تعزيز الفعالية القتالية لوحدات جيشنا المرابطة في كل شبر من ترابنا الوطني، وتلكم هي المرامي التطويرية المتعددة المساعي، التي أسعى دوما وبإصرار شديد، خلال زياراتي الميدانية المنتظمة للنواحي العسكرية بكافة وحداتها القتالية والإسنادية، قلت، أسعى دوما إلى تثبيت ركائزها عبر تقدير كافة الجهود المبذولة من كافة الأفراد العسكريين بجميع فئاتهم ومستوياتهم في هذا المجال الحيوي، حيث من شأن كل ذلك المساهمة في تعزيز قدرات جيشنا والحفاظ على عزة وطننا.

ومن جهة أخرى، عليه أن يتفحص أيضا كل هذه الدفعات المتتالية المتخرجة سنة بعد أخرى من كافة المؤسسات التكوينية وفي مقدمتها الأكاديمية العسكرية لشرشال، وعليه أن يتفحص ويتأمل جيدا ذلك التوزيع الجغرافي العادل والمدروس، الذي اتسمت به مدارس أشبال الأمة بثانوياتها الثلاثة ومتوسطاتها السبعة، هذا التوزيع العقلاني الذي اعتمد على عامل الانتماء الشعبي عبر كافة ربوع الوطن، الذي يجعل منه الجيش الوطني الشعبي عموده الفقري، فتكاتف أبناء الشعب بكل أطيافه وبكل وعي وإدراك لنبل المهام الموكولة وضخامة المسؤولية الموضوعة على عاتقهم والتقائهم متضافري الجهود في ظل جيش وطني شعبي راسخ الجذور والمبادئ، هو رسالة محبة وإخلاص يرسلها هذا الجيش العريق والمبدئي إلى كافة إخوانه المواطنين عبر كافة ربوع الوطن، أقول عبر كافة ربوع الوطن“.

وكشف الفريق أحمد قايد صالح أنه منذ سنة 2015 استشرفت قيادة الجيش خفايا المؤامرة المحاكة ضد الجيش والوطن، عبر تضييق المتآمرين على كل المخلصين ا من أبناء الجزائر، مضيفا أن هذه العصابة برؤوسها المعروفة عملت وتعمل لتثبيت ركائز الفساد ، حيث قال

إنني أعلم جيدا أيتها الطالبات أيها الطلبة أنكم تمثلون عماد الجيش الوطني الشعبي وذخيرة مستقبله الواعد، وعليكم أن تدركوا بأننا ومنذ سنة 2015، قد استشرفنا خفايا المؤامرة المحاكة ضد الجيش الوطني الشعبي وضد الوطن أي ضد الجزائر، وذلك من خلال محاولات المتآمرين قتل الأمل في نفوس الجزائريين والتضييق على كل المخلصين من أبناء هذا الوطن، الذين يمثلون خطرا على مصالح العصابة برؤوسها المعروفة وأذرعها المترامية الأطراف وشبكاتها المتسللة في مفاصل مؤسسات الدولة والمجتمع، إذ عملت وتعمل بكل حقد، بل، وبكل عمالة مع أطراف معروفة بعدائها التقليدي لبلادنا، قلت، تعمل على تثبيت ركائز الفساد في بلادنا وتقوية عراه وجعله منصة تنطلق منها كافة الضربات الموجهة للجزائر اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا بل وحتى أمنيا، فهدف هذه المؤامرة يفسر دون شك حجمها ووسائل دعمها، حتى أن بعض الأطراف المغرضة تحاول التشويش على العدالة والتشكيك في أهمية محاربتها للفساد، بحجة أن الوقت ليس مناسبا الآن لمحاربة هذه الآفة ويتعين تأجيل ذلك إلى ما بعد الانتخابات، وهنا يتضح للعيان مصدر الداء بل منبع الوباء، وتتضح بالتالي الأهداف الحقيقية للراغبين في تبني الفترات الانتقالية، أي الوقوع في فخ الفراغ الدستوري، فهم يريدون حماية الفساد من خلال تأجيل محاربته وذلكم هو نهج المفسدين أعداء الشعب والوطن، فلا مهادنة ولا تأجيل لمسعى محاربة الفساد، بل، سيتواصل بإذن الله تعالى وقوته، بكل عزم وصرامة وثبات قبل الانتخابات الرئاسية وبعدها، لأن الرئيس المستقبلي المنتخب سيكون منحازا لشعبه ووطنه وسيكون بالتالي سيفا على الفساد والمفسدين، فلا أمل لبقاء الفساد في بلادنا، ولا أفق للمفسدين وستعرف بلادنا كيف تنطلق من جديد على أسس قوية يكون فيها القانون هو السيد وتكون فيها الشرعية الدستورية هي السائدة.

وتابعفتحقيقا لهذه الأهداف النبيلة والوطنية، فقد سبق لي أن تعهدت شخصيا أمام الله والتاريخ والوطن بكل صدق، ولن أحيد عن ذلك أبدا، قلت، تعهدت بمرافقة مسار الشعب في تحقيق أماله وتطلعاته المشروعة، ومن ذات المنطلق أكدنا أكثر من مرة على أن الخروج بأي شكل من الأشكال عن السياق الدستوري، يعني الوقوع في احتمالات غير محمودة العواقب أي الوقوع في الفوضى، لا قدر الله، وتلكم هي أمنية العصابة ورؤوسها ومن والاها من أذنابها ، وهنا يتجلى حرص المؤسسة العسكرية على حتمية احترام دستور البلاد وتحكيم القوانين السارية المفعول، وقطع الطريق أمام كل الانتهازيين والوصوليين والعملاء الذين يحاولون التشويش على جهود المخلصين من أبناء الجزائر ومنعهم من خدمة وطنهم، فخدمة الوطن تعني بالضرورة حتمية مواجهة أعداء هذا الوطن، فالأشرار لا يخيفهم إلا الخيرون وتلكم هي سنة الله في خلقه.

وفي هذا الإطار فإننا نعتبر أن ما تعيشه الجزائر اليوم هو بمثابة الحدث الاستثنائي الذي سيكفل، إن شاء الله تعالى، السير الثابت على درب تشييد دولة الحق والقانون، التي تعتبر غاية كل أحرار الجزائر وشرفائها، الذين لا هم لهم سوى أن يكونوا في خدمة وطنهم وليس الاغتناء غير المشروع، من خلال استغلال وظائفهم.

وفي هذا السياق تحديدا، فإن ما تحقق حتى الآن من نتائج سواء في مجال مكافحة الفساد، وما تطلبه ذلك من تفكيك شبكات العصابة وتجفيف منابعها ليس بالهين، بل هو مؤشر واضح المعالم على مدى تضافر الجهود بين الجيش الوطني الشعبي وبين كافة المخلصين في جميع قطاعات الدولة والمجتمع، فالجهود المخلصة المتضافرة تكون دوما نتائجها طيبة ومفيدة للبلاد والعباد”.

أترك رد

بريدك الالكتروني لا يتم نشره