الفريق أحمد قايد صالح: مستقبل الجزائر ينبغي له أن يكون متوافقا مع تاريخها الوطني القدوة بل المعجزة

أوضح الفريق أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي في كلمة توجيهية خلال اليوم الرابع من زيارته إلى الناحية العسكرية على ضرورة الحفاظ على الجاهزية في أعلى مستوياتها لقوات جيشنا الوطني الشعبي، مشددا على ضرورة التطبيق الصارم لبرنامج التحضير القتالي، حيث قال ” إنّ حفظ أمن الجزائر وتثبيت ركائز دفاعها الوطني يستوجب منكم الأخذ بعين الإعتبار طبيعة المهام الموكلة على مستوى هذه المنطقة.

فلأجل ذلك نعمل دوما على المحافظة على الجاهزية في أعلى مستواها وعلى أن يتم التحضير والتدريب الجيد لقواتنا المسلحة بالطريقة المثلى والمرسومة، حتى تبقى على الدوام مالكة لمقاليد القدرة على الإضطلاع بمهامها، ومتكيفة باستمرار مع تطور الوضع الجيوسياسي وتعقّد الرهانات، التي تشهدها المنطقة، وهو ما يستوجب بالضرورة حرصكم كإطارات على التطبيق الصارم لبرنامج التحضير القتالي لمختلف مكونات قوام المعركة بتكثيف التمارين التكتيكية البيانية بالذخيرة الحية لمختلف الأسلحة والقوات“.

وكز الفريق أحمد قايد صالح خلال لقائه بأشبال الأمة على التاريخ المزهر للجزائر التي يجب على الشباب معرفته، والاعتزاز به، إذ أوضح ” إن العمل على ربط التاريخ بالحاضر والمستقبل هو سلوك طبيعي جدا في الإنسان، بل هي من البديهيات التي يبقى هذا الإنسان دوما في حاجة أكيدة إليها، باعتبارها منحى طبيعيا يتماشى تماما مع فطرته و يتوافق مع سلوكه المنطقي.

وعليه، يتعين أن تعود ذاكرة الجزائريين، لاسيما فئة الشباب منهم، إلى ماضي بلادهم الخالد ويستمدون منه زادا معنويا أعرف أنه دافقا ولا يضاهى، بما يعينهم، يقينا، على مواجهة، بل التغلب على كافة التحديات والصعوبات ومواصلة دربهم بكل أمل وتفاؤل وطموح، نحو الإسهام الجاد والمجدي في بناء مستقبل وطنهم.

فتاريخ الجزائر الذي نعتز به اليوم أيما اعتزاز، لم يأت كما يعلم الجميع إلا بفضل هؤلاء الرجال الصناديد والميامين الذين ضحوا بحاضرهم من أجل مستقبل الجزائر،وهم يرون حينها أن هذا المستقبل، ينبغي له أن يكون مشرقا و واعدا، ويتعين عليكم أنتم اليوم أن تعتقدوا جازمين، بأن مستقبل الجزائر ينبغي له أن يكون متوافقا تمام التوافق مع تاريخها الوطني القدوة بل المعجزة”. وتابع الفريق أحمد قايد صالح ” إعلموا، أن بلادكم الجزائر بفضل ثورتها الخالدة وتاريخها الوطني الحافل بالأمجاد والبطولات، قد استطاعت أن تضع بصمتها وبوضوح على صفحات التاريخ الإنساني المعاصر، وأن تدوّن بحروف من ذهب، قدرة الإنسان على تغيير مجرى الأحداث التاريخية، وعلى إعادة توجيهها وصياغتها وفقا لتطلعاته الشرعية وطموحاته المشروعة، وسيبقى التاريخ الإنساني يحفظ في ذاكرته، دون شك، وباعتزاز شديد عظمة الجزائر وشعبها وثورتها التحريرية المظفرة، ويخلد بطولات من صنعوها، ويثني على الدور الريادي الذي ساهمت من خلاله هذه الثورة المجيدة، في نشر وتعميم مُثل الحرية والسّلم عبر العالم“.

وثمّن الفريق أحمد قايد صالح النتائج التي حققها أشبال الأمة خلال السنوات الأخيرة، داعيا لأن تكون مثالا، حيث قال  ” إن طموح الجيش الوطني الشعبي سليل جيش التحرير الوطني، في تدعيم ركائز قوته اعتمادا على عقول وسواعد أبنائه، هو طموح لا حدود له، ومن وحي هذا الطموح فإننا بقدر ما نثمن النتائج الجيدة المتحصل عليها من طرف أشبال الأمة خلال السنوات الأخيرة، فإننا ندعوكم أنتم اليوم بأن تجعلوا من هذه النتائج الباهرة المحققة من طرف نظرائكم الأشبال، قدوة لكم تحفزكم على أن تجعلوا من هذه المدرسة أيضا، مثالا طيبا يحتذى به، حتى تكون كافة مدارس أشبال الأمة، كما أردناها، مشتلة حقيقية لنبتات بشرية مستوفاة الجذور و كاملة المواصفات.

ومن أجل بلوغ هذه المرامي الطموحة والمشروعة، فإنني أنتهز مرة أخرى هذه المناسبة الكريمة لأدعوكم وأدعوا الجميع من خلالكم إلى بذل الكثير من الجهد الدؤوب والكثير من العمل المتفاني، بما يستجيب لتحقيق النتائج المرغوبة وترسيخ النهج التعليمي والتكويني والإنضباطي والنفسي والمعنوي الذي نريده، و أعيد ذلك مرة أخرى، قلت، نريده بأن يكون مثالا طيبا يقتدى به مستقبلا باعتباركم تمثلون نواة هذا المسعى التعليمي البعيد النظر“.

 

أخبار دزاير: فتحي. ب

أترك رد

بريدك الالكتروني لا يتم نشره