المدية تحتفي بالفنانين الراحلين الطيب أبي الحسن و الشيخ عطاء الله في مهرجانها الوطني (بالصور)

تواصلت اليوم فعاليات الطبعة الثانية عشرة (12) وللمهرجان الوطني للمسرح الفكاهي بالمدية والتي حملت اسم الفنان المرحوم ” الطيب أبي الحسن “، حيث استقطبت الكثير من المتابعين، بعد أن شهد الحفل الافتتاحي قبل يومين الذي نظم بكلية الحقوق والعلوم السياسية بجامعة “يحيى فارس”.

وخلال الكلمة الافتتاحية لمحافظ المهرجان أشار فيها إلى أن الصحّة النفسية والعقلية والجسدية للشعوب تقاس بكميات جرعات الضحك وبمؤشرات سقف الإضحاك، كما نبّه إلى أهمية توظيف الفكاهة بكل ألوانها في مواجهة خطاب الأحزان والسوداوية، معتبرا أنّ الفكاهة سلاح مهم في مقاومة الانغلاقية وعلى بعث في نفوس متلقّيها البهجة والمتعة والفرح، مرجعا في ذلك على أن الفكاهة فوق خشبة المسرح هي المعدّل للسلوكات والضامن في تحقيق التوازن النفسي في مقابل الجنوح نحو التطرف.

وقد أوضح السيد “سعيد بن زرقة” في سياق كلمته أن جمالية الفكاهة لا تمثل بحال آلة هدم وتشهير بل هو منتج لقيم جمالية تعطي للعقل آلية للنقد النّبيل، من خلال ميكانيزمات توليد الضحك لدى المتلقي مشكلة عنده قوّة التأثير والإقناع و تعزيز العلاقات الاجتماعية، معتبرا أنّ كل رؤية معادية للضحك هي رؤية الفاجعة المعادية للفرح والحياة.

ونحو ترقية الفعل المسرحي تأليفا وإخراجا وأداءً وذلك بالاعتراف بمن يرهقون وأرهقوا جهدهم في سبيل الإبداع الركحي فقد تمّ خلال المناسبة تكريم كل من عائلة الفنان الراحل “الطيب أبي الحسن”، وعائلة فقيد البسمة الفنان الراحل “أحمد بن بوزيد” المعروف باسمه الفني الشيخ عطا الله، وكلّ من الفنان المسرحي والسينمائي “محمد زاوي”، والممثل الفكاهي التلفزيوني والسينمائي “صالح أوقروت”، والمسرحي حمامة المسرح “عبد الحميد رابية”، واختتم الحفل بعرض مسرحي يحمل عنوان “المحاكمة” من إنتاج المسرح الوطني الجزائري وأداء نخبة من الممثلين ذوي الإرادات الخاصة وليس الاحتياجات الخاصة، كما يصفهم السيد محافظ المهرجان، ومن إخراج “جمال قرمي” وكتابة للنص للمؤلف “رزاق محمد نبيل”، ومساعد المخرج “عباس محمد إسلام”.

وللإشارة، فإن سبعة عروض مسرحية ستتنافس على العنقود الذهبي قصد تمكين الرفق من التواصل والاحتكاك والاستفادة من تجارب بعضها البعض، فيما تتكون لجنة التحكيم من رئاسة للمخرج والأكاديمي “أحمد خودي”، وعضوية كل من الفنان “صالح أوقروت”، “محمد الزاوي”، “هارون كيلاني” والأكاديمية “دليلة نوار”، كما سيتم بعث ورشات تكوينية حول “دور النشاط المسرحي في الإدماج داخل المؤسسات المدرسية والتأهيلية” وفي آليات وأدوات “الدراما الإذاعية”.

هذا، وقد عرف حفل الافتتاح منح عدد من بطاقات الفنان بإشراف من رئيس المجلس الوطني للفنون والآداب عبد القادر بن دعماش وهي المبادرة التي لقيت الكثير من الاستحسان.

أخبار دزاير: ياسين. ص

 

أترك رد

بريدك الالكتروني لا يتم نشره