fbpx

الممثل بن عبد الله جلاب لأخبار دزاير : ” يجب وضع الثقة في الشباب حتى نرقى بالفن إلى المستوى الذي يُرضي الجمهور “

بن عبد الله جلاب، ممثل مسرحي بالمسرح الجهوي لسيدي بلعباس، من مواليد 1967 ، شارك في عدة أعمال تلفزية لمخرجين جزائريين و عرب، ظهر مؤخرا في العمل التلفزيوني الرمضاني ” أولاد الحلال ” في دور ” عمي فرج “، المسلسل الذي ترك إنطباعا حسنا لدى جمهور الشاشة الصغيرة بالجزائر.

” أخبار دزاير ” التقت الممثل بن عبد الله جلاب وأجرته معه هذا الحوار ..

 

كيف كانت البداية مع عالم الفن الرابع ” المسرح ” بالنسبة لكم ؟

بدأت ممارسة المسرح في بداية 1984 .

خلال مسيرتك الفنية، ما هو أهم عمل مسرحي شاركت فيه ؟

في الحقيقة أعتبر أن جل أعمالي مهمة جدا، وكان لها صدى كبيرا و لاقت نجاحا باهرا.

شاهدك الجمهور في الجزائر مؤخرا من خلال مشاركتك بمسلسل ” اولاد الحلال ” الذي حقق نجاحا كبيرا في المشاهدة حتى الآن، حدثنا قليلا عن هذا العمل التلفزيوني ؟ و عن السر وراء نجاحه ؟

لا أعلم كيف لمسلسل اولاد الحلال أخذ نصيب الأسد من المشاهدة، و أعجب الجمهور بأداء كل الممثلين الذين حضروا في العمل، يعني كل فريق العمل كان في المستوى في نظر المتفرج، و قدمنا من خلال هذا العمل ما يعيشه الواقع في الجزائر، لم نأت بالفكرة من نسج الخيال، بل وضعنا المشاهد أمام واقعه المعيش، و لم نتحدث عن منطقة معينة أو ناس معينين، فالعمل عالج قضية تمس الجزائر عامة.

وبذلك، فنجاح العمل جاء نظير تضافر الجهود و التكامل و الاحترافية لدى فريق العمل من تقنيين و ممثلين، يعني الكل ساهم بإمكانياته و أداءه في تحقيق النجاح.

كفنان جزائري، كيف تنظر للأعمال الدرامية في الجزائر خاصة لتلك التي تقدم في شهر رمضان ؟

لو تمنح الفرصة للشباب سنتقدم خطوات للأمام و نحقق قفزة نوعية، يعني لو توضع الثقة في الشباب سنصل لأعمال في القمة و الدليل ما فعله عبد القادر جريو و وليد بوشباح كمخرجين شباب.

هذا بالنسبة للدراما الجزائرية .. ماذا عن السينما في الجزائر ؟

لا أستطيع الكلام عن السينما، مادام لم تمنح لنا الفرصة و لم توجه لنا الدعوة من قبل أي مخرج للعمل في السينما.

لكن، من وجهة نظرك كفنان ؟

هناك أعمال جيدة خاصة تلك التي اهتمت بالجانب التاريخي و الثورة، مع مخرجين معروفين أمثال أحمد راشدي، لكن نود أن تكون للسينما الجزائرية الناجحة صورة تعكس الواقع و الحالة الإجتماعية للبلد، و أن توهب السينما للشباب، و بذلك النهوض بالسينما كفن راق، لأننا قادرون و الدول الأخرى ليست أحسن منا، فقط يجب أن توضع الثقة في الشباب في أن يدير الأعمال السينمائية بالإمكانيات التي يحتاجها من أجل أن نحقق المكانة التي نستحق و يستحقها هذا الجمهور.

عملت مع العديد من المخرجين الجزائريين و العرب .. من وجهة نظرك ما الذي يميز نصر الدين السهيلي عن غيره من المخرجين الذين عملت معهم ؟

كانت لدي عديد التجارب، لكن في الحقيقة لا أقدر على إبراز الميزات الموجودة، فالمعاملة تتضح في الميدان، فالمخرج الناجح هو ذلك الذي يشرف على الكاستينغ، فبعض المخرجين في الجزائر لما يكون عندهم عمل فني مسلسل أو فيلم يرسلون ” دراري ” للإشراف على الكاستينغ بالهاتف و هذا خطأ، فالعمل الناجح مقترن بإشراف المخرج على الكاستينغ.

بإختصار .. ما تقييمك لأداء عمل المخرج و الممثل المبدع عبد القادر جريو ؟

المخرج و الفنان عبد القادر جريو .. بدون تعليق، لأنه فنان يؤمن بالعمل و الشيء الذي يقوم به و إلى أين سيصل و ماذا سيوصل، عبد القادر جريو فنان بكل ما تحتويه كلمة فنان من معنى، أحييه و أتمنى له التقدير و مواصلة العمل معه سواء في السينما أو المسرح أو التلفزيون، و حتى المشاهد يعرف بأنه لا وجود لصديق أو أخ لعبد القادر جريو أثناء العمل، فالعمل هو العمل عنده، و هذا حتى لا نقع في فخ ” المحاسبة ” و هنا أؤكد على الصرامة في اتخاذ القرار حتى نحقق المطلوب.

ما هي مشاريعك خارج مسلسل ” ولاد حلال ” ؟

خارج ” اولاد الحلال ” حاليا مع عمل مسرحي ” فالحيط ” للمسرح الجهوي سيدي بلعباس، عمل أثار الجدل، شاركنا به العام الماضي في المهرجان الوطني للمسرح المحترف، نص لأحمد بن خال و إخراج الزميل و الأخ عبد القادر جريو، سيعرض يومي 27 و 28 ماي بمسرح الجزائر الوسطة ” كازينو “.

 

حاوره : فتحي عيادة

أترك رد

بريدك الالكتروني لا يتم نشره