بالصور : أحمد ڤايد صالح يشرف على تقليد الرتب وإسداء الأوسمة لعدد من الضباط السامين

أشرف اليوم الفريق أحمد ڤايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، باسم رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني على حفل تقليد الرتب وإسداء الأوسمة لعدد من الضباط السامين وإطارات بوزارة الدفاع الوطني.

وجاء في بيان لوزارة الدفاع الوطني أن الحفل شمل ترقية عمداء إلى رتبة لواء وعقداء إلى رتبة عميد، كما تم إسداء أوسمة لعدد من الإطارات العسكريين والمستخدمين المدنيين.

وقد ألقى رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد ڤايد صالح كلمة بالمناسبة هذا نصها:

“بكثير من الغبطة والامتنان، أتشرف اليوم، باسم فخامة السيد رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، بالإشراف الرسمي على مراسم تقليد الرتب وإسداء الأوسمة، في رحاب مقر وزارة الدفاع الوطني، راجيا للجميع بأن تكون هذه الترقيات وهذه التكريمات، بمثابة المحفزات المتجددة، التي تكفل للجميع المضي قدما نحو تحقيق المزيد من النجاحات المهنية لفائدة جيشنا ووطننا.

إننا لم ولن نتوانى، بإذن الله تعالى وقوته، في توفير كافة الظروف المهنية الملائمة، التي تفتح أمام إطارات الجيش الوطني الشعبي ومستخدميه، أجواء عملية مريحة تكفل لهم حصد حصائل أعمالهم بالترقية في الرتب والتكريم بالأوسمة، عرفانا لهم وتقديرا لجهودهم وتثمينا لمثابرتهم على تشريف مسارهم المهني والوظيفي.

لقد أكدت في الكثير من المناسبات، أن تشريف المسار المهني والوظيفي، يعني بالتأكيد أن يمنح الإنسان لعبارة الإخلاص مدلولاتها العميقة والحقيقية، وأنتم تعلمون أن أهم معاني الإخلاص، هو أن يتحلى الإطار مهما كانت رتبته ومهما كانت مسؤوليته، قلت، أن يتحلى بالنية الحسنة أي الصدق مع الذات ومع الوطن ومع الله أولا وأخيرا، وأن يتصف بالنزاهة، والنزاهة تعني الصدق في العمل والأمانة بالتقيد بالواجب، وتعني أيضا الاستقامة وصفاء القلب والسلوك المهني النظيف، فهذه كلها شمائل مرغوبة، بل، وخصال مطلوبة وحتمية يحتاجها الإنسان حتى يصبح مثالا طيبا لغيره، ولله المثل الأعلى، وتجعل تفكيره منصبا دوما، نحو إضفاء صبغة النبل على أعماله، وطابع السمو على تصرفاته وسلوكياته، فتلكم هي المواصفات التي كنا وسنبقى، بإذن الله تعالى وقوته، نعمل، بل ونحرص كل الحرص، على أن تسود بين صفوف الجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني.

يسعدني كذلك اغتنام هذه الفرصة لأبلغكم تهاني وتبريكات فخامة السيد رئيس الجمهورية، الذي يحرص كثيرا على أن تبرهنوا على قوة إدراككم لحساسية المهام الموكلة، وعلى نفاذ بصيرتكم لما ينتظره جيشكم منكم، من إخلاص في العمل الصالح والمثمر، الذي يستوجب منكم بالضرورة التحلي بالحس الرفيع وانتم تؤدون واجبكم في كافة مواقع المسؤولية التي تتحملون وزرها، إخلاصا منكم للجزائر ووفاء لأرواح الشهداء وعهدهم الخالد، ” وأوفوا بالعهد، إن العهد كان مسؤولا”.

كما لا تفوتني هذه السانحة الكريمة، لأتقدم إليكم مجددا ومن خلالكم لكافة مستخدمي الجيش الوطني الشعبي، بمناسبة احتفال بلادنا بالذكرى الــ 56 لاسترجاع الاستقلال والسيادة الوطنية، بأحر التهاني، راجيا لجيشنا المزيد من التطور والرقي، ولبلادنا وافر الأمن وعميم الاستقرار.”

وللإشارة، فقد أنهى الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، وزير الدفاع الوطني مهام  اللواء مقداد بوزيان مدير الموارد البشرية بوزارة الدفاع الوطني، واللواء بوجمعة بولدواور وهو مدير المالية بالوزارة.

أخبار دزاير

صور: موقع وزارة الدفاع الوطني 

القراءات : 3

أترك رد

بريدك الالكتروني لا يتم نشره