بلقاسم زغماتي يحذر من سعي المجموعات الإجرامية للتحكم في القرار السياسي ويشيد بمجهودات الجيش  

أكد اليوم بلقاسم زغماتي وزير العدل حافظ الأختام خلال إشرافه على تنصيب رئيس مجلس قضاء  بورقلة على ضرورة التصدي بكل حزم لشتى أشكال  الجريمة خصوصا بالمناطق الجنوبية والحدودية،  مشددا على أنه لتحقيق هذا الهدف  ” يتعين إدخال التعديلات اللازمة على قانون الإجراءات الجزائية في أحكامه المتعلقة بهذه الجهات القضائية بما يضمن كل الفعالية في محاربة الإجرام الخطير، وهو ما نحن قادمين عليه في الأيام القادمة”.

وأوضح بلقاسم زغماتي في كلمته أن محاضرة الإجرام والتصدي له “يقتضي منح الجهات القضائية صلاحيات  أوسع في مجال إدارة التحريات وتوجيهها بتأطير من النيابة المتخصصة ما يضمن تكفلا نوعيا بها كما يقتضي الأمر أيضا تدعيم تشكيلتها بقضاة ذوي الكفاءة الأكيدة في المجالات ذات العلاقة بطبيعة الجرائم المحالة إليها”.

وأشار وزير العدل حافظ الأختام إلى مسؤولية القضاة في هذه المرحلة، إذ أنها “أكثر ثقلا من الأمس ولا يدرك حساسيتها إلا المخلصون في هذا الوطن الذين لا يزالون دؤوبين على أداء الأمانة تحضيرا لتسليم المشعل لجيل الشباب”.

وحذّر وزير العدل حافظ الأختام من ارتباط الإجرام وآفة المخدرات بالفساد، إذ “يشكل الفساد بالتالي عاملا لازدهار نشاط التهريب وانتشار آفة الاتجار بالمخدرات واستهلاكها وغيرها من الجرائم الخطيرة، التي تتغذى بالفساد وتُغذيه، وهو ما من شأنه أن يقوي هذه المجموعات الإجرامية مما يساعدها على تحقيق أهدافها الاستراتيجية في التحكم مع مر الزمن في القرار الإداري بل وتطمح حتى القرار السياسي”.

ومن جهة أخرى، أشاد الوزير بدور الجيش الوطني الشعبي في محاربة الجريمة والتهديدات المختلفة، حيث ذكر ” وفي إطار مكافحة هذه التهديدات، لابد من التنويه بأنه في بلادنا تسهر عيون يقظة على استئصال هذا الداء الخطير، إنها عيون الجيش الوطني الشعبي العاملة على امتداد حدودنا الشاسعة وصحرائنا الواسعة مؤدية بذلك الأمانة خير أداء ”

أخبار دزاير: عيسى. ض

أترك رد

بريدك الالكتروني لا يتم نشره