fbpx

“تبحرين” بالمدية تستقبل القافلة الوطنية للإعلام السياحي

حطت القافلة الوطنية للإعلام السياحي هذا الأسبوع بولاية المدية بعدما زارت كل من ولاية البليدة ، تيبازة و عين الدفلى لتحتضنها سيدة الأطلس دير تبحيرين .

هذا الدير الذي طالما تلثمت جدارها ببرنوس الرعب والحزن تحول إلى أشهر المعالم بولاية المدية و أكثرها استقطابا للسياح من كافة التراب الوطني و حتى من خارجه لطبيعته العذراء الممزوجة بنسمات الهدوء الخالص لتمسي أسير رائحة أوراق أشجار الصنوبر ونقاوة الهواء ، على ارتفاع 1050 م عن سطح البحر و بعد 5 كلم شمال غرب عاصمة ولاية التيطري.

وقد كان الدير أول محطة لقافلة الإعلام السياحي رفقة عدد من الصحفيين والإعلاميين الجزائريين وكذا رهبان الدير الذين ييقتنصون أي فرصة للتعريف بإرثهم و الافتخار به إضافة لتواضعهم و طيبتهم مع الجميع وهذا ما ترك وقعه على الإعلاميين.

بعد التجوال التي قامت به هذه القافلة  في الولايات السياحية بداية موسم الاصطياف الفارط احتفالا باليوم الوطني للسياحة ، قامت هذه الأخيرة تحت تنظيم الاتحاد الوطني للصحفيين و الإعلاميين الجزائرين بتنظيم قافلة مخصصة لولايات الوسط انطلاقا من العاصمة تليها كل من ولاية البليدة ، تيبازة عين الدفلى مرورا بولاية المدية ثم ولاية البويرة لتتم الرحلة بولاية بومرداس الحاملة معها أكثر من 30 إعلامي و صحفي من مختلف المؤسسات الإعلامية و كذا مصورين عشاق السياحة المحلية .

وحسب ما صرح به رئيس الاتحاد الوطني للصحفيين و الاعلاميين ” مصباح قديري” في لقائه مع “أخبار دزاير” فإن الهدف من هذه القافلة هو الاطلاع و التعريف بالمقومات السياحية و تسليط الضوء على الإرث الطبيعي و المعالم التاريخية، فلابد من توظيف قدراتنا الإعلامية واختيار المادة المناسبة لتسويق هذا المكسب سواء محليا أو لم لا للخارج للنهوض بالسياحة الجزائرية، مضيفا أنه و تفعيلا للبرنامج الذي سطره المكتب الوطني للاتحاد ستنظم قافلات أخرى اتجاه باقي ولايات الوطن .

أخبار دزاير: كوران صارة

أترك رد

بريدك الالكتروني لا يتم نشره