تسارع وتيرة لقاءات شكيب خليل والتفاف كبير حول محاضراته وهذه المرة من سيدي فرج

تسارعت وتيرة لقاءات الوزير الأسبق للطاقة والمناجم الدكتور شكيب خليل وذلك استجابة لدعوات أعيان ومنظمات جماهيرية وجمعيات وأكاديميين، حيث ألقى اليوم محاضرته الاقتصادية بالمركز الدولي بسيدي فرج في قاعة مكتظة، إذ تابع الحضور أطروحات الخبير النفطي الدكتور شكيب خليل حول الأزمة الاقتصادية والحلول التي يرى تطبيقها ضرورة لتجاوزها.

وتطرق الدكتور شكيب خليل إلى اختلالات الاقتصاد الوطني ليعرج بعدها إلى الحلول التي ستجنب الجزائر ارتدادات الأزمة الاقتصادية، خصوصا ما تعلق بتنويع الاقتصاد الوطني، ووقف الاعتماد كليا على النفط، مع التوجه إلى دعم الاستثمار، وإعادة النظر في الدعم، مع اقتراح تغيير نمطه نقدا لفائدة المعوزين حقيقة، إضافة إلى رقمنة الإدارة، مع إيجاد آلية لضمان التنسيق بين الجامعة والشركات بما يتماشى مع سوق العمل وإصلاح المنظومة البنكية وغيرها.

وقد فتح الدكتور المجال للنقاش، حيث أجاب على أسئلة المشاركين، والذين أبانوا عن وعي كبير بالأزمة الاقتصادية بعد استماعهم للمحاضرة.

وللإشارة، فقد تم تكريم الدكتور شكيب خليل من طرف المنظمين في نهاية المحاضرة، والتي حضرها كل من وزيرة الثقافة السابقة نادية لعبيدي ورئيس المجلس الشعبي البلدي لجسر قسنطينة وعدد من منتخبي بلديات العاصمة وعدد من الجامعيين والإطارات.

هذا، وقد تلقى الدكتور شكيب خليل عديد الدعوات من طرف منظمات وجمعيات وأعيان وأكاديميين وغيرهم بهدف تنشيط محاضرات اقتصادية متخصصة بهدف نشر المزيد من الوعي في أوساط المواطنين بالأزمة الاقتصادية الراهنة و آليات الخروج منها.

أخبار دزاير: عبد القادر. ب

 

 

أترك رد

بريدك الالكتروني لا يتم نشره