جمعوا 420 مليون سنتيم لإنقاذ حياة الطفلة رؤى: سكان عمي موسى بغليزان مثال التضامن والتعاون

في ظرف قصير الأمد، انتفض أحرار بني وراغ سكان منطقة الونشريس بمدينة عمي موسى 78 كلم أقصى شرق عاصمة الولاية غليزان، متحدين تحت شعار واحد “كلنا رؤى” من أجل إنقاذ طفلة من الشلل التام قبل فوات الأوان.

منذ أقل من ثلاثة أسابيع، نشر أحد ناشطي مواقع التواصل الإجتماعي نداءا يدعوا لمساعدة الطفلة رؤى صاحبة 11 سنة والتي اكتشف أنها تعاني من إعوجاج في العمود الفقري والذي يتطور شيئا فشيئا قد يؤدي بها إلى الشلل التام في المستقبل بعد إستعصى وجود علاج لها في الجزائر، إلا خارج الوطن وتحديدا في تركيا لأجل إجراء عملية جراحية تفوق قيمتها الثلاثمائة مليون سنيتم، فما كان من أبناء مدينة عمي موسى إلا تلبية النداء، فتجند العشرات من الشباب على مداخل ومخارج المدينة وحتى داخلها وخارجها من أجل جمع المبلغ الكافي للعملية عبر حملات لجمع التبرعات من المارة.

ومع مرور الأيام تلقت الطفلة رؤى تعاطفا واسعا من قبل ذوي القلوب الرحيمة، فمنهم من دفع أضخم مبلغ ومنهم من تبرع بما يملك، وحتى أن هناك طفلا آخر تبرع بكل أمواله التي جمعها في علبته الخاصة، فبمجرد أن ترى كل شخص يتسابق من أجل عمل الخير و لأجل الطفلة “رؤى” صاحبة تلك الضحكة البريئة التي زعزعت قلوب كل من ساهم في إسعادها.

تجولنا في شوارع المدينة، وفي تصريح لأحد الشباب يقول ” أن هذه الإنتفاضة لم تكن إلا بادرة خير ليست بالغريبة ولن تكون غريبة على سكان عمي موسى، كما دعا الشباب الآخر إلى عدم التوقف عن فعل الخير ومساعدة كل شخص يحتاج إلى يد العون”.

وفي الأيام القليلة الماضية، أعلن ناشطون على فيسبوك عن جمع مبلغ 420 مليون سنتيم، وهو الأمر الذي أثلج صدور المواطنين والطفلة رؤى لتلقى أمل العلاج في تركيا، ليضرب سكان عمي موسى مثالا في مدى التضامن والأخوة وتطبيقا للحديث النبوي “مَثَلُ المؤمنين في تَوَادِّهم وتراحُمهم وتعاطُفهم: مثلُ الجسد، إِذا اشتكى منه عضو: تَدَاعَى له سائرُ الجسد بالسَّهَرِ والحُمِّى” ،والتي يجب أن يقتدي به باقي شباب الوطن.

أخبار دزاير: جيلالي زيدان

أترك رد

بريدك الالكتروني لا يتم نشره