حسين زحزوح وتوفيق باشيخ من النعامة مواهب كروية صاعدة

بدأت بعض نوادي كرة القدم، في ولاية النعامة، تعطي أكلها حتى أن عددا من اللاعبين تمت دعوتهم لتقمص زي المنتخب الوطني، وهو ما يؤكد أن هذه النوادي تزخر بالمواهب الكروية الصاعدة على غرار اللاعب حسين زحزوح و توفيق باشيخ.

هذا الأخير الذي يشغل متوسط ميدان هجومي شد إليه الانتباه خصوصا وأنه في كل المقابلات التي يشارك فيها يعانق الشباك، مما لفت انتباه الجميع حسب مدربه و مكونه الشاب حبيب زيدان “ونحن نتابع توفيق وهو يداعب الكرة انه لاعب يساري ويحذق التهديف من الكرات الثابتة”.

توفيق باشيخ من مواليد 3 نوفمبر 2000، ورغم التحاقه المتأخر بشبيبة الساورة إلا أنه بدأ يجد معالمه مع الفريق ويحجز مكانه أساسيا وعلاقة عشقه بالجلد المدور كبرت في وقت وجيز، ويبقى حلمه الأسمى حمل ألوان المنتخب الوطني، والأكيد أن هذه الموهبة الكروية سيكون لها شأن كبير في المستقبل لو تلقت الاهتمام والتشجيع.

ومن بين المواهب التي صنعت الحدث مؤخرا، اللاعب حسين زحزوح لاعب المنتخب الوطني لأقل من 17 سنة، ابن فريق إتحاد المشرية الذي التحق مؤخرا بصفوف فريق إتحاد العاصمة، لاعب ممتاز وذو أخلاق عالية، بقدراته وإمكانياته وحسن مداعبة الكرة وهو الذي يشغل منصب متوسط الميدان ترك المدرب الوطني بوعلام شارف يعجب بمهاراته ويضمه للكتيبة الوطنية أثناء عملية الانتقاء التي أشرف عليها في وقت سابق.

وبذلك صار اللاعب الموهوب في عالم كرة القدم محل أطماع الكثير من النوادي والمنتخبات الوطنية في الجزائر، وحديث المتابعين عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، في حين يتطلع الجمهور الكروي بولاية النعامة، إلى ظهور نجم لافت موهوب، سواء تعلق الأمر بباشيخ أو زحزوح أو غيرهم من اللاعبين، يملؤون الدنيا ويشغلونها بأخبارهم كما يفعل كبار اللعبة، لا لشيء سوى لكونهم يملكون الموهبة وباستطاعتهم التألق وتشريف الولاية والألوان الوطنية.

أخبار دزاير: فتحي عيادة

أترك رد

بريدك الالكتروني لا يتم نشره