أخبار الجزائرأخبار عاجلةأخبار مميزة

ردا على الضجة التي رافقت مسابقة التوظيف بالجلفة: مدير التربية يقدم معلومات تفصيلية  

أحدثت بعض المعلومات التي تم تسريبها مؤخرا على نطاق واسع، وتبنتها بعض الأطراف حول ما صفوها بـ ” الفضيحة ” في قطاع التربية بولاية الجلفة تفاعلا فيسبوكيا كبيرا، وذلك بعد أن تحدثت وسائل إعلام ومواقع إلكترونية عن نجاح مترشحين في امتحانات مسابقة التوظيف لأساتذة التعليم الابتدائي، والرتب الإدارية في الوقت نفسه، إلى جانب حصول تجاوزات في نقل أوراق الامتحانات إلى مركز الإغفال بولاية الأغواط.

وقد أثارت هذه القضية ردود فعل متباينة، بعد أن تبناها أحد النواب، كما تدخلت أطراف أخرى وعملت على إعطاء أبعاد أخرى لهذه القضية.

ولمعرفة تفاصيل أكثر حول هذه القضية، التقت ” أخبار دزاير ” بمدير التربية بولاية الجلفة ” بشير ريمان “، والذي كشف عن تفاصيل حصرية عن هذه القضية، حيث أوضح أن دور مديرية التربية في هذه المسابقة يتمثل في توفير مركز الإجراء مع الإمكانيات اللازمة، إضافة إلى القاعات، الحراس، تعيين رئيس مركز، أوراق الإجابة، جلب المواضيع من الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات، استلام أوراق الإجابة وتسليمها لمركز الإغفال بالأغواط.

 

مدير التربية يكذب نجاح مترشحين في مسابقة التوظيف وإقصائهما آليا ويفتح تحقيقا

أما بخصوص باقي الإجراءات، والمتعلقة بالتسجيل والاستدعاءات فتتم عبر الأنترنيت بالموقع المفتوح خصيصا لذلك، وأضاف أن إغفال المواضع يتم على مستوى مركز لا نعلمه، وحتى التصحيح يتم بولاية أخرى.

وأكد مدير التربية أن المسجلين في امتحانين في نفس الوقت يتم إقصاؤهما تلقائيا عبر النظام المعلوماتي وبشكل آلي.

وكذّب مدير التربية بشير ريمان نجاح شخصين شاركا في مسابقة أساتذة التعليم الابتدائي والرتب الإدارية في نفس الوقت، لإقصائهما آليا عبر النظام المعلوماتي الذي تعتمد عليه وزارة التربية، ولم يتأهلا إلى المسابقة الشفهية وفق القوائم التي تم تسلمهما من طرف الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات.

وحسب المعلومات التي حصلت عليها ” أخبار دزاير “، فمن غير المستبعد أن يكون المشتبه فيهما قد عملا على تكليف آخرين لاجتياز امتحانات أساتذة المعلمين، والرتب الإدارية، لضمان فرص أكبر للنجاح وهو ما لم يحدث.

هذا، وقد أكد مدير التربية أن مصالحه قد فتحت تحقيقا لمعرفة حقيقة ما وقع ويتعلق الأمر بمترشحين اثنين.

 

هكذا تم توصيل المواضيع إلى مراكز الإغفال بالأغواط وتوقيف تحفظي لثلاثة مسؤولين

وعن التجاوزات التي رافقت توصيل مواضيع الامتحانات وعن إمكانية حصول تلاعبات بها، فرد مدير التربية أن المديرية استقبلت أكثر من 17 الف مترشح، موزعين على 46 مركز.

ووفق القانون، فإنه و بعد انتهاء عملية جمع المواضيع يوم 12 جوان أي تاريخ الإجراء، يتم تحويل هذه المواضيع إلى مركز الإغفال بالأغواط يوم 13 جوان،  بدون تغطية أمنية، والتي تقتصر فقط على الأوراق الرسمية.

أما بخصوص فتح الأظرفة أو التلاعب بها، فإن مركز الإغفال وحده هو المخول قانونيا بإثبات أن الأظرفة مفتوحة أو مغلوقة، مشيرا إلى أن القانون يعطي رئيس مكتب الامتحانات والمسابقات بالمديرية صلاحيات نقل الأظرفة إلى مركز الإغفال.

وتابع مدير التربية أنه اتخذ إجراء أوليا بالتوقيف التحفظي لرئيس المكتب ومرافقيه إلى المركز.

أخبار الجلفة: ياسين. ص

 

الوسوم

أخبار دزاير

أخبار دزاير: جريدة إلكترونية وطنية شاملة تهتم بنشر أهم الأخبار الوطنية، الثقافية والسياسية ووالاجتماعية والرياضية بالجزائر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.