زاوية طيوان، بقلم: موهوب رفيق 

إذا أخذنا بفتاوي النقابة العامة للزوايا الأشراف بالجزائر يمكنك أن تدخل زنقة الهبال والجنون من واسع أبوابها، خاصة أنها اعتبرت أن الشاب خالد صاحب “أغنية  نديرو لامور في براكة” و”طريق الليسي”  من الأشراف وتمنت أن يكون مؤذنا في أمنية التقت مع أمنية الشيخ أبوجرة سلطاني الذي حجز له مكانا في المسجد الأعظم.

كما أفتت النقابة بجواز أكل لحم الحمير والبغال، واعتبرت أن وزيرة التربية السابقة بن غبريط العظيمة من آل البيت وما يصيبها يصيبه!

فلقد تحول النقيب الى باحث في اشجار النسب وقال مرة “بحث السيد النقيب الوطني للزوايا الأشراف بالجزائر في الأنساب الشريفة آل البيت. ومن بينهم شجرة معالي الوزيرة المحترمة السيدة وزيرة التربية التي يمتد شرفها ونسبها إلى سيد الخلق رسول الله وهذا شرف عظيم لنا والمنظومة التربوية. وما تعرض له هذا القطاع المحترم من تجاوزات من إضرابات ما هو إلا فتنة تصيب ال البيت من الاشراف الذي أوصى عنهم سيد الخلق رسول الله عليه افضل صلاة وأزكى تسليم”….

حك راسك في الحيط ان شئت  فمهازل النقابة الوهمية مستمرة  في الماضي والمستقبل ، فلقد اثتبت النقابة ان المهدي المنتظر  ظهر واعطت اسمه وقالت ان ” الصراصير التي ظهرت في الحرم المكي ذات عام من اشراط الساعة وظهوره.

ومع بداية الحراك دعت النقابة المقدسة  الشباب الى “الالتفات حول الجزائر مدينة العز والمجد والبشائر وحول القائد المجاهد عبد العزيز بوتفليقة لأستكمال مسيرة البناء والتشيد والانتقال السلس لسلطة في إطارها الديمقراطية.”.

وبما اننا في موسم الفوط والهملة فلقد اوصت النقابة إياها بدعم الأخ عبد المجيد تبون الذي سيبدا هملته الانتخابية من زوايا ادرار لياخذ البركة.

الصراحة أشك في القدرات العقلية لهذه النقابة ، الا إذا كنا نحن المجانين وهم في عقولهم   الا اذا اخذت الاعتماد من الشيخ سيدي السعيد  فهنا الامر يختلف.

بقلم: موهوب رفيق

أترك رد

بريدك الالكتروني لا يتم نشره