” سعيدة نقزة ” ترافع لتحسين واقع المرأة والشباب والطفولة في الدورة 107 لمنظمة العمل الدولية بجنيف

ثمّنت اليوم ” سعيدة نغزة ” رئيسة الكنفدرالية العامة للمؤسسات الجزائرية في كلمة ألقتها أثناء  أشغال الدورة الـ 107 لمؤتمر العمل الدولي المنعقد في جنيف السويسرية التاريخ النضالي لمنظمة العمل الدولية، بهدف النهوض بالمنطقة الأورو متوسطية والقارة السمراء، ” وذلك بالعمل على ترسيخ دستور العمل وخلق مشاريع وفرص جديدة للمرأة ودعم إدماج الشباب والحد من عمالة الأطفال واستغلالهم “.

وانتقدت رئيسة الكنفدرالية العامة للمؤسسات الجزائرية ” سعيدة نقزة ” الحواجز التي تعيق المرأة في الوصول إلى مناصب إدارية عليا مقارنة بالفرص المتاحة للرجال، بعد أن أشارت إلى تسجيل نسبة 42 % لعمالة المرأة العام 2018 مقارنة بالرجال، لذا اقترحت  ضبط ” برامج مكثفة لتشجيع كل الدول والمنظمات على تحفيز وتطوير المرأة في مجال الأعمال والإبداع”.

وركّزت  ” سعيدة نقزة ” في كلمتها على إعطاء الأهمية اللازمة للشباب ذلك  أن ” التعاطي مع هذه الشريحة الواسعة من المجتمع هي سعي لكسب رهان الاستقرار السياسي والاجتماعي والأمني، وكسب الرقي الاقتصادي”، وهو ما جعلها تدعو إلى ضرورة دعم هذه الشريحة بالمنطقة والتركيز على تنمية الوعي والمهارات، وتطوير خدمات الإرشاد وتجسيد برامج تدريبية مختصة ووقف البيروقراطية، مع توفير الجانب المادي لتجسيد أفكار الشباب.

كما عرّجت رئيسة الكنفدرالية العامة للمؤسسات الجزائرية على عمالة الأطفال، التي شددت على أنها في تنام وتزايد، ” إذ بينت الإحصائيات انها ناتجة عن عاملين، اقتصادي وسببه الحاجة للعمل بنسبة 67.7%  ، والعامل الاجتماعي بنسبة 10.8 %، وهو ناجم عن عدم الالتحاق بصفوف المدرسة، وهو ما يؤثر على مستقبل الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي”.

واقترحت ممثلة الجزائر في منظمة العمل الدولية ” سعيدة نقزة ” بأخذ كل التدابير من برامج التوعية وزيارات ميدانية لحماية الطفولة، ومعاقبة مرتكبي هذه الجريمة في حقها.

واختتمت كلمتها، بالإشارة إلى معاناة الشعب الفلسطيني من غياب الأمن والاستقرار والحرمان، مطالبة بضمان حق التعليم والعيش الكريم في الأراضي الفلسطينية.

أخبار دزاير: عبد القادر. ب

أترك رد

بريدك الالكتروني لا يتم نشره