صحفيون وموظفون دون رواتب منذ 04 أشهر و” علي فوضيل ” يتماطل : أزمة مالية حادة تعصف بمجمع الشروق

رغم الوعود لتي قطعها المدير العام لمجمع الشروق علي فوضيل بدفع الرواتب المتأخرة للموظفين والصحفيين بالجريدة والقناة مع بداية شهر أكتوبر إلا أن المعلومات التي تحصلت عليها ” أخبار دزاير ” فندت أن يكون المدير العام للمجمع قد أوفى بوعده، فيما عقد قبل أيام اجتماعا مع المراسلين الذين استقال عدد منهم، نتيجة عدم دفع رواتبهم المتأخرة منذ 07 أشهر، فيما طغى على الاجتماع التقاط صور ” السالفي” ونشرها بالفيس بوك.

وحسب المعلومات المسربة من داخل الاجتماع، فقد أعطى المدير العام لمجمع الشروق تعليمات للمراسلين الصحفيين الذين التقى بهم كي يشيعوا أنهم تلقوا رواتبهم المتأخرة، وهو ما لم يحدث فعلا، حيث أكد عدد من الموظفين والصحفيين لأخبار دزاير أن الوضعية لا تزال على حالها، فمنتسبو الجريدة لم يتقاضوا رواتبهم منذ ثلاثة أشهر والقناة منذ أربعة أشهر،  مما زاد من تردي الوضع خصوصا لأولئك الذين ليس لديهم مداخيل ثانوية.

ويعيش مجمع الشروق منذ فترة وضعية مالية متردية جراء الأزمة المالية التي عصفت به، ترجمها الاستقالات المتكررة للموظفين والصحفيين، مما جعل بعض الجرائد الإلكترونية تسارع إلى نشر أنباء عن نية المدير العام علي فوضيل بيع المجمع، وهو ما نفاه لاحقا وأكد أنه لا يفكر في ذلك، منتقدا بعض الأطراف التي تسعى للنيل من ” الشروق”، غير أن تواصل معاناة الموظفين والصحفيين وعدم تدخل المدير العام لحد الآن لمنحهم حقوقهم المهضومة يطرح أكثر من تساؤل، في وقت تُطرح أكثر من علامة تعجب بشأن عدم تدخل مفتشية العمل إلى اليوم رغم تردي الوضعية ومعاناة منتسبي مهنة المتاعب والذين وجدوا أنفسهم في مواجهة مسؤوليهم المباشرين الذين تلقوا على ما يبدو تعليمات من المدير العام لتوبيخ ومعاقبة المتمردين.

أخبار دزاير: ياسين. ص

أترك رد

بريدك الالكتروني لا يتم نشره