أخبار محليةأخبار مميزة

عاينت عدة هياكل ومشاريع تابعة لقطاعها: وزيرة البيئة تؤكد على فتح تحقيق في مدبغة الجلود بالجلفة ( بالصور)

قامت وزيرة البيئة والطاقات المتجددة فاطمة زرواطي بزيارة عمل لولاية الجلفة، دامت يومين، حيث أشرفت فيها على تفقد عدة نقاط تخص القطاع.

بداية الزيارة كانت من  مدينة عين وسارة، حيث استقبلها والى ولاية الجلفة رفقة الوفد المرافق له من منتخبين ومدراء تنفيذيين لمعاينة الحظيرة الحضرية، إذ تلقت عرضا مفصلا حول المشروع الذي يتربع على أكثر من 20 هكتار ومنه أمرت الوزيرة بلزوم الإسراع في إنجازه وتسليمه في آجاله المحددة مع مراعاة المقاييس المعمول بها.

وفي يومها الثاني، تنقلت الوزيرة لعاصمة الولاية ليتم عرض أهم المشاريع على مستوي ولاية الجلفة مع إعطائها شروحا مفصلة حول قطاع البيئة و التطلعات المستقبلية التي يراهن عليها إطارات قطاع البيئة، حيث تزامنت الزيارة و الاحتفال باليوم العالمي للمناطق الرطبة.

كما شملت زيارة الوزيرةوقوفها على محطات متنوعة منها  زيارة محطة مراقبة البيئة بالجلفة، وتدشين مقر المديرية الولائية لتسير مراكز الردم التقني بالجلفة و زيارة الحظيرة الحضرية لمعاينة التكوين الميداني لعمال TAZFA  من طرف مديرية التكوين فيما يخص البستنة مع قيامها رفقة والى ولاية الجلفة بغرس شجيرات زيتون.

وبعدها تنقلت لمعاينة مركز فرز النفايات أين أعطت توجيهات للقائمين على  المركز من أجل تطوير العمل و مواكبة العصرنة مع التوجيه الميداني للعمال و الحفاظ على المعدات التي يتمتع بها المركز.

بعدها توجهت لمدينة مسعد لزيارة مركز الردم التقني، و تلقت عرضا موجزا حول هذا المشروع ، كما تخللت هذه المحطة ندوة صحفية،  ركزت من خلالها الوزيرة على ضرورة مراجعة قوانين حماية الثروة النباتية والحفاظ عليها ومعاقبة المتسببين في تحطيم وحرق الغابات والأشجار، مع إعادة النظر في القوانين البيئية لمواكبة الاتفاقيات العالمية في مجال مكافحة التصحر وزحف الرمال وتثبيت التربة.

كما أعطت تعليمة لإعادة  إعداد دراسة واقعية استراتيجية تخص نشاط مراكز الردم التقني وإعادة استغلال المخلفات من النفاية ومعالجتها لان آفاق الوزارة وتطلعاتها مع 2030 هو مواطن إيديولوجي مثقف بيئيا.

وركزت على ضرورة التكفل بالهياكل التي استفادت منها ولاية الجلفة بقطاع البيئة، بحيث توجد منشآت جيدة معتبرة لكن العمل بها يكاد ينعدم، مما يحتم  تزويدها بالطاقم العلمي البشري وإيجاد  قوانين تنظيمية تحدد صلاحيتها ومهامها.

وأشارت الوزيرة في تصريحها إلى على لجنة وزارية إلى مدبغة الجلود بالجلفة من أجل معاينة مخلفات المدبغة ومدى تأثيرها على الصحة وعلى البيئة مع اتخاذ كل إجراءات الردع ومن بينها الغلق.

و في إطار بعث مشروع الطاقات المتجددة بالنسبة للفلاحين، أكدت ضرورة  تزويدهم بالألواح الشمسية، وخلق نوع من العمل لتثبيت الفلاح وهذا المشروع سيمس 60./. من الفلاحين قبل 2030، مع حث البلديات على تفعيل العمل بالمداخيل الجبائية الخاصة بالنفايات والقمامة لتزويد ميزانيتها وبالتالي خلق مساحات خضراء والاهتمام أكثر بالجانب البيئي.

و في ختام زيارتها توجههت وزيرة البيئة إلى مدينة دار شيوخ لمعاينة منطقة المرجة الفلاحية التي بها مصب للمياه المستعملة والتي اشتكى منها الساكنة في العديد من المناسبات.

وفي تصريحها للحضور، أوضحت  أن مشروع تسقيف الوادي بالإسمنت المسلح مع إستعمال الخرسانة المسلحة لا يصلح ويجب إنجاز  دراسة له ووزارة البيئة ليس من صلاحياتها هذا المشروع .

 

أخبار الجلفة: سالم خذير

 

الوسوم

أخبار دزاير

أخبار دزاير: جريدة إلكترونية وطنية شاملة تهتم بنشر أهم الأخبار الوطنية، الثقافية والسياسية ووالاجتماعية والرياضية بالجزائر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.