عبد العزيز رحابي يطالب بإطلاق سراح كل معتقلي الرأي ورفع الوصاية عن الإعلام في لقائه بالرئيس

كشف اليوم الوزير السابق و الناشط السياسي عبد العزيز رحابي عن تفاصيل لقائه برئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، وذلك بمنشور له عبر صفحته الفيسبوكية الرسمية.

وأوضح عبد العزيز رحابي أنه نقل له انشغاله حول فقدان الثقة بين الشعب والنظام السياسي الحكام، واقترح جملة من الإجراءات، ومن بينها “إطلاق سراح كل معتقلي الرأي و رفع كل أشكال الوصاية عن الإعلام والحد من التضييق على العمل الحزبي الممارس ضد القوى السياسية التي تخالف سياسة السلطة، وحماية الحراك الوطني ، وفتح قنوات التواصل بشكل مسؤول.

وإليكم نص تصريحه:

 

تصريح حول لقائي اليوم مع الرئيس عبدالمجيد تبون:

اجتمعت مساء اليوم برئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، بدعوة منه ، لتبادل الآراء والاستماع إلى تقييمه للوضع الحالي و تصوره للمستقبل .

نقلت إلى رئيس الجمهورية انشغالي حول فقدان الثقة بين الشعب و والنظام السياسي بحكم التجارب السابقة ، وضرورة السعي إلى التوصل إلى اتفاق وطني موسع للخروج من الوضع الحالي مما يخدم كذالك الجبهة الداخلية في ضل المخاطر الأمنية  في جوارالجزائر.

وعبرت للرئيس تبون عن قناعتي بأن اتخاذ بعض القرارات في إطار صلاحياته الدستورية ، قد يساهم في إرساء الثقة والتهدئة ، ومن بين هذه الإجراءات:

– إطلاق سراح كل معتقلي الرأي و رفع كل أشكال الوصاية عن الإعلام والحد من التضييق على العمل الحزبي الممارس ضد القوى السياسية التي تخالف سياسة السلطة. .

– حماية الحراك الوطني المبارك من محاولات إضعافه وتجريمه، و اعتباره فرصة تاريخية لدخول الجزائر عهد الحريات الفردية والجماعية ومواكبة الأنظمة المتقدمة في العالم.

– مد قنوات التواصل على مستوى مسؤول، دون إقصاء لأي طرف، للوصول إلى أكبر قدر ممكن من الإجماع الوطني للخروج من الانسداد الحالي والتفرغ إلى القضايا الاقتصادية والاجتماعية، التي تمثل الانشغال اليومي للمواطن الجزائري.

لمست لدى رئيس الجمهورية نية وإرادة أتمنى أن تلقى تجسيدا ميدانيا بما فيه الخير للبلاد والعباد.

أترك رد

بريدك الالكتروني لا يتم نشره