عبد القادر بوعزغي من الجلفة: لا يمكن تطوير الفلاحة دون تطهير العقار وكل الميكانيزمات متوفرة  

شدّد اليوم وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري عبد القادر بوعزغي بعد استماعه إلى عرض حول واقع قطاع الفلاحة بولاية الجلفة على ضرورة تطهير وتصفية العقار الفلاحي، ” فلا يمكن تطوير الفلاحة وعصرنتها لتساير الركب إذا لم نطهر العقار في كل جوانبه ونجعله في خدمة التنمية والقطاع الفلاحي”، مضيفا يجب تحمل المسؤولية على المستوى المحلية بهدف التحكم في العقار الفلاحي.

وأوضح عبد القادر بوعزغي أن الميكانيزمات متوفرة وتم وضعها على مستوى الحكومة بما في المراسيم والقرارات الوزارية المشتركة والتي تسمح للسلطات المحلية عبر الجان الولائية لإيجاد الحلول لكل الوضعيات التي يمكن أن تصادفها ميدانيا.

وأردف وزير الفلاحة والتنمية الريفية أن الهدف من ذلك هو ” الانتهاء من عملية تحويل حق الإنتفاع إلى حق الامتياز، وأيضا الذين يستغلون الأراضي منذ سنوات، والذين ثبت تواجدهم واستغلال أراضيهم يمكن تسويه وضعيتهم من خلال القرار الوزاري المشترك رقم 750، إضافة إلى الذين استفادوا في إطار الحيازة عن طريق الاستصلاح، أو عن طريق الامتياز من أجل إنشاء مستثمرات فلاحية، فهؤلاء يجب أن يستغلوا أراضيهم ويجب مرافقتهم”.

وقد شرع اليوم وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري عبد القادر بوعزغي في زيارة عمل إلى ولاية الجلفة تدوم يومين، حيث استهلها بمعاينة مستثمرة أحد الخواص المختصة في إنتاج اللحوم البيضاء، ليتلقى بعدها عرضا حول مؤشرات قطاعي الفلاحة والغابات بالولاية، ليعاين بعدها سير مشروع تربية الأبقار الحلوب للمستثمر ” عيسيو”، حيث أبدى الوزير إعجابه بمستوى الجدية في هذا المشروع، والذي يعاني من انعدام الكهرباء الفلاحية، رغم أنه يعد الأول إفريقيا في إنتاج بودرة الحليب.

وسيواصل يوم غد وزير الفلاحة زيارته ببلقاء مع الموالين باحدى المستثمرات الفلاحية، ليزور بعدها معصرة الزيتون للمستثمر ” بشير رحال” ويعاين المركب الجهوي للحوم الحمراء بحاسي بحبح.

أخبار دزاير: عبد القادر. ب

أترك رد

بريدك الالكتروني لا يتم نشره