فلسطين: 41 إصابة جراء قمع قوات الاحتلال للمسير البحري شمال غزة

أصيب عدد من المواطنين بالرصاص الحي والمطاطي والاختناق وذالك عصر اليوم الاثنين بقمع قوات الاحتلال للمسير البحري الـ 16 قرب الحدود الشمالية لقطاع غزة .

وذكر الهلال الأحمر في بيان وصل “أخبار دزاير ” بإصابة 41 مواطنًا بقمع الاحتلال للمسير البحري، توزعوا كالتالي :

21 إصابات بالرصاص الحي،  و15  بالرصاص المطاطي، 5 اختناق بالغاز .

فيما انطلق نحو 30 مركب مشارك في المسير البحري ، وقامت الزوارق الإسرائيلية بإطلاق الرصاص تجاه المراكب المشاركة ما اضطرها لتغيير مسارها إلي الجنوب .

وكانت هيئة الحراك الوطني لكسر الحصار عن قطاع غزة أعلنت أمس الأحد انطلاق الحراك البحري السادس عشر لكسر الحصار عن غزة وذلك عصر اليوم الاثنين .

وقالت الهيئة، “يرقب جماهير شعبنا من خلال الحراك عودته لأراضيه المحتلة، ومطالبته المستمرة بكسر الحصار المفروض عليه”، مؤكدة استمرارية مسيرات العودة، “حتى تحقيق أهدافها بكسر الحصار مرة وللأبد ” .

وثمنت الهيئة الجهود المصرية والقطرية والأممية التي تبذلها الأطراف للتخفيف من معاناة سكان القطاع، والتي أسفرت عن تحسينات ملموسة، مطالبةً ببذل المزيد من الجهد لكسر الحصار بشكل نهائي .

ودعت الجهات الحقوقية بضرورة فضح وملاحقة الاحتلال الإسرائيلي في المحافل الدولية، لارتكابه جرائم ضد المدنيين الفلسطينيين .

وشدد عضو الهيئة التنسيقية لمسيرات العودة وكسر الحصار عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية اياد عوض الله، على الطابع الشعبي لمسيرات العودة وكسر الحصار حتى تحقيق أهدافها وثوابتها .

وقال عوض الله: إن المشاركة الجماهيرية الواسعة في المسيرات والتحامها مع المقاومة المسلحة، تؤكد انه لا خيار أمام شعبنا بانتزاع حقوقه إلا بالمقاومة .

وأضاف، أن إنجاز المصالحة واستعادة الوحدة على أسس كفاحية وطنية، وفق ما تم الاتفاق عليه في القاهرة، خطوة ضرورية هامة، توحد الشعب الفلسطيني في مواجهة جرائم الاحتلال .

وأطلقت هيئة الحراك الوطني قبل نحو ثلاثة أشهر عدة مسيرات بحرية نحو العالم الخارجي والحدود الشمالية لقطاع غزة، في محاولة لكسر الحصار البحري عن قطاع غزة، حيث يقمع الاحتلال هذه المسيرات ويعمل على إفشالها واعتقال من عليها .

مراسلة خاصة: معتصم طافش – فلسطين

 

أترك رد

بريدك الالكتروني لا يتم نشره