فيما سحب أعضاء مكتب البرلمان ثقتهم منه: 05 مجموعات برلمانية تطالب “بوشارب” بالاستقالة الفورية  

قرّر نواب الرئيس أعضاء مكتب المجلس الشعبي الوطني المجتمعين هذا اليوم في اجتماع غير عادي طبقا لأحكام المادة 18 من القانون الداخلي للمجلس سحب الثقة  من ” معاذ بوشارب ” كرئيس للمكتب وإلغاء جميع قرارات المكتب الأخير بتاريخ 27 جوان 2019، ” ومطالبته بالاستقالة فورا من رئاسة لجلس الشعبي الوطني، حفاظا على استقرار المؤسسة التشريعية والطن، ويبقى هذا الاجتماع مفتوحا حسب المستجدات “.

وبرر المكتب قراره ” بتطور المستجدات التي يمر بها المجلس الشعبي الوطني مؤخرا والتي أثرت سلبا على السير الحسن للمجلس وخلفت انسدادا على مستوى هياكله والكتل البرلمانية وأدت إلى انسداد سياسي وتوجه نحو المجهول وعدم الاستقرار في المجلس “.

ومن جهتهم، أوضح رؤساء الكتل البرلمانية المجتمعون هذا اليوم لكل من جبهة التحرير الوطني، التجمع الوطني الديمقراطي، تجمع أمل الجزائر، الاتحاد من أجل العدالة والبناء، الحركة الشعبية الجزائرية في بيان لهم أنه ” بعد التطورات التي حدثت في المجلس الشعبي الوطني والتي أدت إلى خلق أزمة انسداد داخل المجلس، حيث أثرت سلبا على السير الحسن للمؤسسة التشريعية واستقرارها وأداء مهمتها الدستورية المناطة بها، وفي ظل الظروف السياسية التي تعرفها البلاد واستجابة لمطالب الحراك الشعبي القاضية بتنحي السيد معاذ بوشارب من رئاسة المجلس الشعبي الوطني، ومن أجل حلحلة الوضع السياسي والبحث عن مخارج للأزمة ” .

وعليه، دعا هؤلاء رئيس المجلس الشعبي الوطني إلى ضرورة الاستقالة الفورية من منصبه حفاظا على استقرار المؤسسة التشريعية والبلاد.

أخبار دزاير: عبد القادر. ب

أترك رد

بريدك الالكتروني لا يتم نشره