قهوة بالشّعر: الأمجد مكاوي … شيّاكةْ الحــــــرف وعطرُ القصيد

 أخبار الجلفة : نسعد بقرائنا الكرام في هذه الجلسة من قهوتكم بالشّعـــر والتي تكون مختلفة النكهة هذه المرة بعيدة عن الشيّح لتقترب من ذوق النيسكافي الفاخـــر في أرقى صالونات القصيد ومزهريات الحرف المهموم بكل جماليات الإنسان الباحث عن مكامن الحرف الراقي والإنساني الشهي ّ ،هو هكذا ضيفنا لهذه الجلسة بتقاسيم وجه سمِّح فيه القليل من الحدة وبوسامة لافتة كما حرفه المنشود في هذا اللقاء المفرح ،نحن نعرف عن الشاعر الأنيق مكاوي الأمجد هذا الكم القليل لكن شغف الفضول يريد أكثر فمن هو …مكاوي أمجد الشاعر ومن هو الشاعر مكاوي الأمجد ؟ ـــ يبتسم ضيفنا مغيرا للجلسة قالا : أولا شكرا لك يا عزيزي على هذا التقديم الجميل ، أنا في الحقيقة و بكل بساطة هو أنا، الأمجد مكاوي أو أمجد مكاوي كما يحلو لكم، شاعر و فقط ، و في اعتقادي بعد لقب الشاعر تسقط كل التعريفات. …….. عن سؤال كيف تملكك هذا الحرف وبهذه الشيّاكة المغبوطة وأنت في سن مبكر شعرياً ؟؟ يرد أمجد هذا الحرف لم يأت اعتباطا أو بمحض الصدفة، من الإخلاص للقصيدة ، من التركيز و الاشتغال تأت كل الأشياء الجميلة، فأنا أعتقد أني أنال أعطيتي من الشعر بعد التعب، لهذا أعتقد أنك عندما تتعب أكثر تنال أكثر…… المعلوم أن الساحة الأدبية دائمة القلق فاقدة للهدوء فكيف يجد الأمجد نفسه في التعامل مع هذة الإنفعالية الخاصة ؟ فيرد الشاعر مكاوي أمجد:و الله الكتابة فعلا هي شيء مقلق. لهذا مثل كل الكتاب ينالني ما ينالني من القلق ساعة الكتابة و ساعة إختمار الفكرة و الصورة المراد ترجمتها الى معن و كلمات…… ثم يحدثنا حركية الإبداع في الجزائر عموما خاصا في شقه الشعري؟ ـــ في الحقيقة أنه في الآونة الأخيرة هناك حركية إبداعية غير مسبوقة، أسماء كثيرة تتألق بشكل ملفت للإنتباه و هذا يجعلني أقول أنه هناك بوادر كثيرة تلوح في الأفق لتأسيس أدب يسمى أدب جزائري بكل ما تحمله الكلمة من معنى …… أخبار الجلفة :.من المفرح كذلك أنك كنت متوج وثانيا في مسابقة على معاشي لرئاسة الجمهورية في طبعتها ــــ كيف ترى هكذا مسابقات ؟ وكيف تفسر الطعن فيها في أكثر من منبر نقدي ؟ كما نطمع في التعرف على قصيدتكم الرئيسية في عملكم الفائز بالمرتبة الثانية وطنيا ؟ ــــ يشرق وجه مكاوي ويقول : شكرا لك يا صديقي…….مسابقات مثل مسابقة علي معاشي هي في الحقيقة تعتبر فعلا دعما معنويا للشباب و هذا دون الحديث عن قيمتها المادية، أما بخصوص تعرضها للنقد كثيرا، فهذا أمر طبيعي للغاية، هي كأي شيء لابد أن فيها نقائص، أنا أعتقد أنها انتقدت من جانبها المادي و كذلك من جانب اختفاء الكثير من الأعمال الفائزة ما يجعل متتبعيها يعتقد أن فيها تجاوزات، حيث أنهم لا يطلعون على الأعمال الفائزة.، أما بخصوص القصيدة الرئيسية لمجموعتي الشعرية التي شاركت بها فهي بعنوان ~~ يكفي القليل من الصمت، و هو نفس عنوان المجموعة الشعرية. صديقي …

ـــــ قصيدة الجلسة ــــــــ

 يكفـــي القليـل من الصمت
في البــــدء لمْ يكن ِ الكلامُ كفايــــة كان السكوت هو الكلامْ يكفي القليل من التمعن في مساء يعبر الأشياء مختلسا بداية ليلة لمْ تبتدئ ْ مازلتُ لمْ أنه ِ الكلام جميعهُ جمعتُ بعضي بعدما سقط الكلام من الكلام ِ هو الكلامُ كمثلنا ينسى و يشعـُرُ بالمللْ أو ربما هو غيرنا لا بَـرّ فيه لنستريحَ من الرحيلْ الحبُّ فوضى و السكوت هو الملاذ.ُ… ..و كلـّما أقبلتُ نحو قصيدة حاولت أن ألقي بها للـرّيح نحو كلامها إن القصيدة لا اعتذارٌ عن ذنوب ما بحق ّ الآخرينَ ولا محاولة لتبرير السكوت ْ إن القصيدة لمْ تلدْ أبدا و لم تولدْ لكيِْ ترى خلفها هذا العتاب هي القصيدة فكرة بيضاء تحوي غيرها لتكون سقفا يجمع المتنافرين و ربما هي فاصلٌ ليؤجل الموت المباغت في بدايات الحياة ْ. أخبار الجلفة : ألا ترى وجوب تنظيم الجزائر لجائزة عربية تنفخ في روح الإبداع العربي الحديث ؟ ـــــ كيف تتصورها بعين الشاعر الشاب ؟؟؟ ـــ مكاوي أمجد: أنا أسمع هذه الأيام عن احتمال استحداث جائزة عربية كبيرة تكون فاتحة للدخول الادبي في الجزائر و طبعا هذا شيء ايجابي جدا من خلاله نشد على ايادي اصحاب الفكرة و المبادرة . أخبار الجلفة : ..بالعودة إلى الجلفة حاضنتكم الأولى ــــ كيف يرى الأمجد مكاوي حال الجلفة ومن كل النواحي وتحديدا الجانب الثقافي والأدبي ؟؟ ـــ مكاوي أمجد : و الله أبدا لا يسرني المشهد الثقافي في ولاية الجلفة في الآونة الأخيرة، هناك من يريد تعكير صفو هذا الجو المقدس لكنهم و الحمدلله يصطدمون بطاقات شبانية إبداعية تعيدهم دائما إلى أحجامهم الطبيعية، و الحمدلله هناك أسماء اليوم تشرف الجلفة و تصنع لها اسما لامعا في سماء الثقافة و الأدب. : أخبار الجلفة : لو خيّروك بين قراءة دوانين ديوان لشاعر لا على التعين وديوان لشاعر ة لاعلى التعين فما أنت مختار ؟؟؟

يجيب  بدبلوماسية فاكها  : و الله هم كثر يا صديقي. .

***ركن كلمة بكلمة *** *

القهوة :قوسطويا
* الشّيح :ذكريات ما
 * القهوة بالشيّح : الأصالة .
*الحرف:  لعبتـــــي  الوحيدة :
*الكلمة: الأكسجين
*السجع :شيء عادي :
* الكلاسيكية:ماض مضى
*الغموض :هوايتي
*الرمزية :مفاتيحــــــي
 *المطالعة :المعيشة
*الزوخ والفوخ :هههههههه
*التغنانت: من طباع الجزائري
 *الجزائري والتغنانت :المعيشة
 * المطالعة والجزائري :….
*العاصمة الجزائر: مدينتي  المفضلة
 *العاصمة ليلا :الهوس
 *الغدر: خنجــــــر
* الحبيبة :قاتلةُُ أحييتني
 *حب المراهقة :البداية
 *بلونيس:الخيانة
*زيان عاشور :….
*الحجرة لمباصية: التاريخ
*دار البارود :إمتداد التاريخ

ــ أخبار الجلفة : سعة صدرك وكلامك الدقيق المملح بالجدية أسعدنا لنعود إلى آخــــر ركن من قهوتنا هذا المساء كن اللغز:

الأمجـــد : زوج خاوة جاونا من بلاد النصارة……..لأنثى تحب تبني و الذكر يحب الخسارة.
و شكرا لك عزيزي الشاعر رابح صالح و شكرا لأخبار الجلفة

حاوره: رابح صالح الجزائري

amjad3 amjad2 amjad1

1 تعليق
  1. نووووووووور يقول

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    حابة نعرف وين نلقى هاذ الكتاب؟؟؟؟؟ رجاء اللي يعرف وين ما يبخلنيش

أترك رد

بريدك الالكتروني لا يتم نشره