قهوة بالشّعر: الشاعر الدمشقي “هيثم المخللاتـــي” .. النّبع بردى والمنبت ياسمين

أخبارالجلفة : ركبنا عالم الإفتراض والوجهة منبع بردى أين يتفجــــــــر ماء الحب والحنين والمــــراد قهوة بالشّعر من وعلى طاولة يزينها الياسمين الدمشقي الحالم بدفء مفقود مأمول العودة قريبا . قهوة بالشّعر هذه المرة ولأول مرة ستكون بطعمها العربي الأصيل مع شاعر ركب الإغتراب وراحــــل عن سكنى وطن يسكنه صباً وطفولة وراحة شوارع وأزقة تتزين أحواشها بالحرف وماتع القصيد ، شاعر يهندس الحرف كما يصمم بنيات الجدران التي تكتم الأحلام والأفراح وجميل الأمنيات أهلا بالشاعر الأصيل الجميل الشاعر الدمشقي …هيثم المخللاتي ….هيثم المخللاتي أين أنتَ سيدي بين البارحة واليوم ؟

فيرد  ضيفنا  بآهة  مكتومة :  مرحبا بكل متابعي مجلتكم ،أنا بين أمس يملؤه الحب والسعادة والفرح رغم كل المعانات في اغترابي وبعدي عن الوطن واليوم أعيش حالة من الإحباط والألم مما أصابنا ونبحث عن نبوءة تخرجنا مما نحن فيه لتعود البسمة لوجه أطفالنا والأمان لشعب ما عرف غير الحب

من تكون سيدي؟ ولما هذا الحزن الذي يغلف وجدان الحرف عندكم ؟؟

وكأن  بالآهة  تغادر  مكانها  يرد :  أنا مواطن من بلاد الياسمين أصيب في سهام الخيانة والردة فكيف لا يخيم الحزن نزف حروفي التي تعبر عما في داخلي من وجع وقهر

ــ أخبار  الجلفة :   الأكيد أن الواقع العربي يكسر الروح ويهز أركان النفس ــــ كيف تعيش هكذا حالة والعالم العربي من عثرة إلى عثرات متتالية ؟

فيرد  ابن  الشام  بنصف  ابتسامة    وبدبلوماسية   واضحة : يا سيدي الأمر المؤلم إننا نعلم كلنا أن مجرى في عالمنا العربي فتنة مدبره هدفها تمزيق الجسد العربي وتشتيته بالرغم من اختلاف الظروف لكل بلد ومازلنا نسير نحو الهاوية فكيف لا نصاب بالإحباط من هذا التشرذم والجري خلف السراب.

 ــ أخبار  الجلفة : الأكيد أيضا عندكم الألم مضاعف والنزف جارف خاصة لما يحدث في بلاد الشام وسكنــــــى المتنبي ـــــ كيف أنت مع هكذا ألم مواطنا ؟؟ إنسانا ؟؟ وشاعرا ؟؟

بعد  إطراق خفيف  يقول  هيثم :  ألفنا المواطنة في بلدي بين جميع الطوائف وكنا يدا واحده نشارك أفراحنا وأحزاننا الوطن فوق الجميع و إنسانيتنا تنطلق

من حب الناس لبعضهم البعض والتكاتف والتعاضد بين الجميع أما من جهة أني شاعر ,فالشاعر مرآة يعكس الواقع الذي يعيشه

يوثق الحال الراهن ليبقى في ذاكرة التاريخ خالد بكل ما يحمل من مآسي

تعود  أخبار  الجلفة لسوريا :  لما نقول سوريا أكيد سنشد عضد الكلمة بمهد الحروف ومنبع الحضارات ـــــ هل خلد بفكركم يوما أن يكيد السوري لأخيه السوري ؟؟

ليجيب  ضيفنا الكريم :  لا أبدا كان شيء من الخيال أن يحدث ما حدث في سوريا فالتاريخ يشهد على مر العصور أننا كنا قلبا واحدا نابض ضد أي معتدي ومستعمر وأكبر دليل الثورة  السورية ضد الاحتلال الفرنسي .

أخبار  الجلفة:   إذا  كيف يفسر هذا الجفاف والقحط الإنساني المفاجئ؟؟

_ يعود هذا الجفاف إلى ضعف القلوب وأيمانها و الفساد الذي أصاب النفوس المريضة والهرولة خلف الدنيا وتناسينا أن كل شيء زائل ونرحل منها كما أتينا حفاة عراة.

 أخبار الجلفة : كيف تتوقع هدوء العاصفة في سوريا ؟؟.

أولا :  هذا الشيء لا يعلم  به إلا الله ولن تهدأ العاصفة إلا إذا تضافرت الجهود من أبناء الوطن ولا يتصور أحد أن يأتينا الحل على طبق من ذهب من عالم أراد الفناء لهذا الشعب.

وعن  سؤال  مستنبط:  الأكيد أن هذا الوجع المترادف شحن الحرف لديكم بكم من الأسف الإنساني الممزوج بالألم والأمل وكثير من الأمنيات الحالمة لنعد للحرف والقصيد

ــــ أين نجد هيثم المخللاتـي في برواز الشعر العربي الحديث ؟؟

  هيثم مخللاتي يعتبر نفسه مازال تلميذا في مدرسة الشعر. وكل ماكتبت وما نزف به قلمي هو إحساس وشعور خاص  هكذا يرد  الأستاذ  المخللاتــــــــي  الدمشقي مردفا ً:  أتمنى أن يرتقى ليكون عند ذائقة الجمهور العربي.

وسألت  أخبار  الجلفة  أيضا :   كمفاضلة : ــــ ماذا تفضل …القصيدة الكلاسيكية ؟؟ شعر التفعيلة الحر ؟؟ أم الشعر مبثوث نثرا ؟

ليرد بإختصار مقصود  ربما :   أنا أعشق كل أنواع الشعر وأتذوقه  واكتب به  المهم القصيدة ومضمونها وما تحمل بين طياتها

أخبار  الجلفة :   الأكيد أنك نشط افتراضيا على صفحات التواصل الاجتماعي بكفاءة عالية ــــ هلاّ حدثتنا على هكذا تجربة ..؟

الأستاذ  هيثم  الدمشقي  مثمناً :   دخلت هذا العالم من ثلاث سنوات وكانت تجربه رائده  تعرفت من خلاله على معظم الشعراء المتواجدين في هذا الفضاء

الذي ألغى الحواجز وجوازات العبور بين الشعراء العرب فاستفدت منهم واطلعت على نتاجهم الشعري والأدبي ولي أساتذة أرجع إليهم للمشورة والتوجيه  ومن خلاله كان لي حظ في طبع ديواني الأول عن طريق صالون سمو الشيخ صقر القاسمي رحمه الله برعاية الشيخه هند القاسمي مشكورة

 ــــ ماذا عن إصداراتك ؟

لي ديوان صدر بعنوان ( تغيرات في زمن الصمت )

وديوان في مراحل التحضير بعنوان ( دموع الرحيل )

 أخبار  الجلفة :   المعلوم أن الإنسان السوري الأصيل يعرف بلد الأمير عبد القادر ؟ من الأمير عبد القادر الجزائري الدمشقي أيضا ؟؟

وكأن  ضيفنا  يريد  أن  يتكلم  بالجزائري :   نعم الجزائر الحبيبة بلد المليون ونصف شهيد التي تنفسنا هواها  فهي بلد الرجولة والشجاعة التي أنجبت رجال ونساء تفخر بهم وعلى رأسهم  الأمير والمجاهد عبد القادر الجزائري الذي خلده التاريخ رمزا للثورة الجزائرية التي كانت من أعظم ثورات الشعوب وأيضا المناضلة الجزائرية الخالدة جميلة بوحيرد.

وقد كتبت للجزائر الحبيبة هذه القصيدة

غِمدُ قلبي

……………….

امنحيني تأشيرة عبور ٍ

أقبلُ ترابك ِ

جزائرَ المليونِ شهيدٍ

عاشقٌ سماءَكِ يا أميرة،

 وجهَك العربيَِّ

كبرياءَكِ ,شموخَك

منفايَ أنت ِووطناً أبحثُ عنه

منذولادتي الأولى

وسأسرجُ خيلي لأزورَهُ

أنتظرُ رضاكِ فواسيني

لتَقرَّ العينُ المقهورةُ،

تنفستُ هواك ِ

انطلاقة َثورةٍ

أفئدةُ الرحيلِ لوجهك ِالمنحوتِ

بأزميلٍ يرسمُ للمستقبلِ دورهُ

……………….

لا شيء َيشبهكِ

فالكلُّ (كومبارس )

 في مسرح ِالتاريخِ

تقمصَ دور َالبطولة ِ

خيولُهم من ورقٍ مُقوى

ورجالُهم هبوبٌ

حين تَقرع ُالحربُ طبولها

زبدا يقذفهُ الموجُ فقاعاتٍ

فوق الرمالِ منثورةً

سيوفٌ من حطبٍ منخورةٍ

…………………

مَن مثلُكِ مزَّق قلبَ الأسد ِ

وأصبحت  ثورتَها أسطورة.؟

أقتلعُ جبلا من غيمٍ أسودٍ

ليشرقَ النورُ فجرا.

 الدماءُ عيون ٌ

تروي مساحات ِالوطن ِ

لينمو شجر الحرية مآذنَ

على أنقاضِ القبورِ

فكيف لا أبوحُ بما في خافقي

لسيدةِ التاريخِ

وأعلن الجزائرَ

 سيفاً غِمدُه قلبي

أرتلُكِ آيات ٍوسوَر.

haitham

أخبار  الجلفة :  بلغنا أيضا وبفرح تعاملكم مع بعض الشعراء الجزائريين على غرار تجربة لم ترى النور بعد مع شاعرة جزائرية واعدة وهي الشاعرة التلمسانية عائشة بلجيلالي ــــ هلّ لنا من سبق حول تجربة ديوان ثنائي ..دويتو ,,, بينكما إن صح التعبير ؟

ليجيب  هيثم :   نعم هناك عمل مشترك بيني وبين الشاعرة الجزائرية  نخلة تلمسان الأستاذة عائشة بلجيلالي ولم أذكره في سؤالك السابق و هو ديوان (النحت على جدار الذاكرة ) وهذا من ثمار التعارف في مجال التواصل الاجتماعي الذي عرفنا بهذه النخبة من الشعراء العرب وسيرى النور قريبا بإذن الله

أخبار  الجلفة :  عندما ينتابك الحرف أكيد لك طقوس خاصة في الكتابة هلّ  صورت لنا خلوّتك وأنت تلوِّن  مرايا القصيــــد؟

يقول    هيثم  المخللاتي : عندما يتدفق شلال الشعر لدي , ينتابني شيء من الرهبة سرعان ما تتلاشى حين يتجسد وجه حبيبتي أمامي فأغزل من ضفائرها حروفي ,فالقصيدة أنثى والوطن أنثى والحبيبة أنثى   أعيش معها في صومعتي حتى تخرج الى النور بحلتها التي أريد

*** ركن قصيدة الجلسة ***

آهٍ يَا وَطَني

……………………..
مَتى أُقَبلُ مِنكَ الوَجهَ يَا وَطَني
وَفي الشَّوَاطي لَيَالي الشَوقِ تَأخُذُني
فَاللَيلُ في غُربَتي حُزناً يُسَامِرني
يَا طَالَمَا بهواك االليلُ أَرَقَني
وَفي النَهارِ حَنينُ الرُوحِ في ظَمأ
حُباً إلى بَرَدى مَلهُوفةٌ سُفني
دِمشقُ حُبي وأحلَامْي وسَارِيَتي
فَهلْ شَوَارِعُهَا للآنَ تَذكُرُني
هي الأميرَةُ في عَرشْي ومَملَكَتي
هي الحَبيبةُ في قَلبي وَفي بَدَني
أُنثَى يُتَوجُهَا الريحَانُ مُغتَرفاً
سَحراً يتيه عَلى الاورادِ والفَنــنِ
كَتَبتُها غُنوةٌ تَشدو بِها شَفَتي
مَاللمَقَاديرِ عَنها اليَوم تُبعِدُني
مَرتْ عَلى غُربَتي عَنها ونَاظِرتي
دُنيَا الثَلاثينَ عَاماً لمْ ارَ سَكَني
كَفرتُ بِالمالِ إن كَانتْ خَزَائنهُ
تُنسي المَعنّى هَوىً في غُربةِ الزَمنِ
والله مِن قَلقي قَد بِتُ في قَلقٍ
اخشَى أعودُ إليهَا حَاملاً كَفَني

الشاعر الدمشقي هيثم أحمد المخللاتي

***** ركن كلمة بكلمة ******

ريتجينو ……. ـــ من أسماء بلاد الشام

التين والزيتون  ــــ قسم عظيم

المتنبي ……………. ــــ أسطوره

نزار قباني …………… ــــ  شاعر الحب والمرأة

بلقيس ………………. ــــ كبرياء الملوك

عشتار ……………... ؟؟؟؟ـــــ

الخنساء ………….. ـــــ الشاعرة الخالدة

الحريق ……………. ـــــ يأكل كل ما هو جميل

الزيف ……………... ـــــ تزوير الحقائق

بردى ……………….  شرايين دمي

شرقإستان وغرب إستان ………….. ــ استعمار

يوسف العظمة ……... ـــ الكرامة ,خرج بـ 300 مقاتل مجابها جيشا عملاقا

ياسر العظمة ………. ـــ مرآة لمجتمعنا

هندسة بناء ……….. ـــ عشقي وعملي

جدة …………………. ـــ جدة غير مدينة الأحلام

أبها ………………….. ــــ عروس الجنوب

فهد بلان ………... فنان عملاق

منـــى واصف ……….. ـــ سيدة الشاشة السورية

دريد لحام ………… ـــ  جبل حمل هموم الوطن

غادة عويس ……….. ــــ صحفيه مبدعة

 أرضاع زميل العمل ……… ـــ فتوة حاقد وخارج عن الدين

 عودة المراهقة ………… ــ  أحياء للنفس

الحُلم ………….. ـــ  سيد الأخلاق

سلافة معمار ……….. ــــ خدمها جمالها

جميلة بوحيرد ………. ـــ  أسطورة خالدة

حلب …………….. ــــ توأم دمشق

حمص …………. ديك الجن

قسنطينة ……………... عاصمة الثقافة العربية 1015

أحلام مستغانمي ………. ـــ أديبة وروائية جزائريه

ياسمينة خضرة ……… ـــ الأسم المستعار للكاتب الجزائري محمد مولسهول

عمر الفرا………. شاعر مبدع (صاحب قصيدة حمده )

الجرح …………….  نزف القلب

القدس …………... ــــ المدينه الثكلى

اليرموك ……….. ـــ  تاريخ مشرف

الكتابة ……… ــــ قيد التواصل الشفهي

الورق ………. ــــ مهد الكتابة

عيون الحبر …… ـــ  دموع القلب

حبُّ الهيل …….. ـــ مسك القهوة

قهوة المساء ……. ـــ غذاء الروح

أخبار الجلفة : أتمنـــــى  لكم  التوفيق

تشرفنا :  شرف  متبادل

**** قصيدة تختم بها اللقاء *****

آياتُ الوداع ِ

……………

استْيقظتُ معَ موعِدي

أرتِل آياتِ الوداع ِ

ليوم اّخر غادرَصدرَ العتمَةِ

 أتنفّسُ رغمَ اختِناقي

ألمَ الرّحيلِ وأهَات ما قبلَ الْفجرِ

حينَ ينْسَلُّ الْدَّمعُ منْ أوردةِ الْتُّرابْ

استْيقظتُ معَ موعِدي

أرتِل آياتِ جنوني

جُنونَ احْتراقٍِ مزَّقَ طينَ الْصَّمتِ

لِينْمو أنْجيلَهُ بمَسَاحَاتِ صَبْري

ويعلنَ انْتِمائِي

 لِمَمْلَكةِ الْنَّخيلِ عَلى ضِفَافِ غَيْمةٍ أنْدَلُسيّةٍ

ويُزْهِرُ الْبَيلَسَانُ تحتَ جَناحِ الأمَلْ

حُلما أقْطِفُهُ بِمَواسِمِ الْخَريفْ

وأسْعَى لِجَمعِ كلّ الْمَطَرِ

 في حَقائبَ منْ ياسَمينْ

سآتي إليك أهفو بجنوني

 فَلنْ يَمْنَعنِي عنكِ سَيلُ الْعِتابِ

ولا بَوابَاتٌ موصدهْ

سَأخترقُ الْزُّجاجَ ضَوءا

وأعْلِنَ الْتّمردَ عَلى سِنينِ الْجّفافْ

 فاللكُميتِ منْ شَفَتيكِ طَعْمُ أَخَرُ

 ولِحَليبِ الْعَصَافيْرِ رغوةُ

تَنْسَلّ في شَفَتِي مَاءً مُصَفّى

 وسَأُعْلِنُ أنّكِ أوّل أنْثَى

وَأخَرُ أنثَى

ولَنْ أُفَارِقَ مِحْرَابَ تَهَجُّدِي

فَصلاتِي

وَمماتِي

عنفوانَ جسدِي

وَجُنون عشقي المكلوم

الشاعر الدمشقي هيثم أحمد المخللاتي

المدينة المنورة في 13\12\1434ه

أخبار الجلفة  :  نشكر  شخصكم  الكريم  على  هذا الحوار  الشيق  الجميل    وعلى  سعة  حرفكم  وصدركم  الذي  يلم  الكثير  من  المواجع    والأمال   كما  ونشكر  كرمكم  رغم  وقت المشتت  بين  مفاصل  اليوم …شكرا  مرة  أخرى

هيثم  المخللاتــــــي :  أشكركم   مع  التحية .

ــــــ  عن  أخبار  الجلفة : الشاعر  صالح  رابح  الجزائري

9 التعليقات
  1. فاطمة مرغيش يقول

    هذا هو الشاعر الدمشقي هيثم المخللاتي ينبض بالوطن والشعر ، يخطو في اتجاه تصاعدي نحو الحرف الابداعي، ويعدنا بإضاءات أقوى في سماء الشعر

  2. صالح رابح الجزائري يقول
  3. ابو شادي يقول

    كم انت رائع ايها الدمشقي الانسان تحياتي الك ايها الشاعر الجميل

  4. حبيب حبيب يقول

    راق لي تتبع هكذا حوارات ثقافية ماتعة والأجمل انها بدأت تتسع حتى تشمل الأشقاء العرب لذا الشكر كل الشكر للقائمين على جريدتنا أخبار الجلفة والشكر الخاص للجميل صالح ولكريم يحـــي من أوجد هذا الفضاء البهــــي ، كما لا يسعني في هذا المقام جميل الترحيب بهذا السوري الدمشقي خاصة خاصة حول قصيدته التي أهداها الجزائر …تحياتي أستاذ هيثم .

  5. ديما يقول

    الشام غنية بالياسمين وانت وقصائد من يياسمين دمشق المزهر والمشرق

  6. هيثم أحمد المخللاتي يقول

    أتوجه بالشكر الجزيل لجريدتكم والقائمين عليها والشعب الجزائري الحبيب وأخص بالشكر الشاعروالأعلامي صالخ رابح على هذه الأستضافه وفسح المجال أمامي للتعبير عن رأي بكل حريه

  7. عمران العميري يقول

    لقاء ممتع مع قلم رسم للجمال خطوط الامل وكتب الوطن بحروف العمر دمتم ونقاء التعبير تحيتي لكم

  8. لطالما أتحفنا شاعر الياسمين الدمشقي بروائع شعره وتغنى للشام وللياسمين وللحب , فأبدع في كل مجال , تحياتنا لشاعر الحب والحزن
    وشكراً للجلفة التي أتحفتنا بهذا الريبورتاج الرائع .

  9. عائشة بلجيلالي يقول

    رائعة هي جهودك استاذ هيثم ورائع ماتقدم دام شعرك صداحا في سما العاشقين ودمت سيد الحرف الذي لاينمحي كلمه

أترك رد

بريدك الالكتروني لا يتم نشره