مجمع ” سيفيتال ” يوضح : لهذه الأسباب حُرمنا من استيراد آلة ذات تكنولوجيا فريدة بميناء بودواو

قدم مجمع ” سيفيتال ” توضيحات بخصوص المشاكل التي رافقت استيراد ضاغطة لصفائح ساندويتش من نوع DL 2300 A5، حيث تم أفاد بيان صادر عن المجمع أن الضاغطة جاءت لدعم مشروع إقامة مصنع لأغشية في الأربعاء، والتي تم تفريغها بميناء بودواو الجاف بتاريخ 09/07/2018.

وكشف البيان أن مصالح الجمارك ارتأت ” اللجوء إلى إجراء خبرة قضائية لتحديد قيمتها وحالتها. ولقد تم تعيين خبير بتاريخ 08/08/2018. ونظرا لجهله بطبيعة الآلة المستوردة، اعتبر الخبير المعيّن أن الآلة ليست ضاغطة لصفائح الساندويتش بل طاردة. فتسبب هذا الخطأ الجسيم في تحريف تقريره بأكمله”، وأضاف البيان ” وفي تاريخ 03/09/2018، عيّنت المحكمة خبيرًا ثانيا. وقبل أيام قليلة من تسليم تقريره، علمنا أن الجمارك قد أعدت محضر مخالفة تشريع الصرف، بالاعتماد فقط على الخبرة الأولى الخاطئة، وسارعت إلى إرساله إلى وكيل الجمهورية لدى محكمة بودواو، دون انتظار استنتاجات الخبير الثاني. مع أن هذا الأخير كان على وشك الاستنتاج بأن الجهاز من تكنولوجيا فريدة في العالم وأن قيمته المصرّح بها مبررة وليس مبالغ فيها ومقبولة”.

وتابع البيان الصادر عن مجمع ” سيفيتال ” على إثر هذه الخبرة الثانية، اتصلنا بمصالح الجمارك لنطلب أخذ بضاعتنا. فطلبت هذه المصالح خبرة ثالثة للبت نهائيا في هذا النزاع”، مضيفا ” في تاريخ 30/09/2018، تم تعيين خبير ثالث من قبل محكمة بودواو. وقد خلص، مثل الخبير الثاني، إلى أن قيمة الجهاز محل النزاع مبررة، باعتبار أن هذه الضاغطة نموذجا تم تصنيعه فقط وخصيصا وحصريا لشركة إيفكون للصناعة، وتتميز بتكنولوجيا عالية وخصائص تقنية جديدة تماما، لا تتوفر عليها أي آلة أخرى في العالم”.

وشدد البيان الذي حصلت أخبار دزاير على نسخة منه أنه ” استنادا إلى هذه الخبرة الثالثة، طلبنا مرة أخرى أخذ الضاغطة. ولقد أبدى لنا المدير الجهوي للجمارك بالدار البيضاء استعداده لتسليمنا الجهاز حالما اتخذت العدالة قرارا يقضي بذلك. كما أكد لنا أن محضر المخالفة الذي أحيل إلى وكيل الجمهورية سيتم غلقه في هذه الحالة. وكان قابض الجمارك ببومرداس قد التزم بنفس الشيء”، إذ ” صدر القرار الذي طالبت به الجمارك في 27 نوفمبر 2018 من قبل محكمة بودواو، التي أمرت إدارة الجمارك، بصيغة تنفيذية، بالإفراج الفوري وغير المشروط عن جهازنا، علما بأنه معرّض، مثلما نبّهت إلى ذلك الشركة المصنّعة، لأضرار بليغة في حالة تعرّضه لفترة طويلة لتقلبات الطقس”.

وأعرب المجمع عن تفاجئه ” لمّا رفض قابض الجمارك المذكور تنفيذ هذا الحكم وقدم طلبا لوقف تنفيذه. وقد قوبل الطلب بالرفض من قبل المحكمة في 13 ديسمبر 2018 ، مما يؤكد القرار القضائي التنفيذي الذي صدر قبل ذلك لصالحنا. وفي نفس اليوم توجهنا بقرار العدالة الجديد إلى مصالح الجمارك ببومرداس، التي أبدت استعدادها لتطبيقه وحددت لنا موعدا ليوم الأحد 16 ديسمبر 2018 لأخذ بضاعتنا”.

وأشار البيان إلى أنه ” في يوم الأحد 16 ديسمبر 2018، تقدّمنا إلى ميناء بودواو الجاف للقيام بالإجراءات الخاصة بأخذ ضاغطتنا. وفي قرار مفاجئ، أخبرتنا مصالح الجمارك في عين المكان باستحالة تنفيذ الحكم بسبب وجود قرار حجز على العتاد أصدره قبل حين قاضي التحقيق لدى محكمة بودواو”. مشددا في الوقت نفسه ” لقد تم إطلاق هذا الإجراء على قاعدة محضر مخالفة تشريع الصرف، الذي تم إعداده إثر خبرة أولى سطحية وغير دقيقة وتم إنجازها دون أن يطلع الخبير على البطاقة التقنية للآلة . كما تؤكد ذلك محكمة بودواو، التي استبعدت هذه الخبرة في حكمها التنفيذي الصادر في 27 نوفمبر 2018، لتحتفظ فقط بالخبرتين المضادتين التي أعطت الحق لايفكون أندوستري، والتي تم إنجازها قبل قرار قاضي التحقيق في 16 ديسمبر 2018 بحجز البضاعة”.

أخبار دزاير: ياسين. ص

أترك رد

بريدك الالكتروني لا يتم نشره