ملايين الجزائريين بصوت واحد في جميع الولايات: جيش شعب .. خاوة خاوة

خرج اليوم ملايين الجزائريين في مسيرات سلمية بمختلف ولايات الوطن، داعين إلى إصلاح جذري للنظام، فيما طغى ترديد شعار ” جيش شعب خاوة خاوة ” على هذه المسيرات، ومؤكدين في عدد معتبر من اللافتات ارتباط الشعب بجيشه، فيما اعتبر عديد المواطنين أن تطبيق المادة 102 من الدستور التي تعد اقتراحا من الجيش الوطني الشعبي بداية لحل الأزمة السياسية الراهنة.

وقد تداول الفيسبوكية شعارات مختلفة للتأكيد على ارتباط الشعب بجيشه، ومنددين بأي هجومات ” كلامية ” تستهدف الجيش في هذا الظرف الحساس، بل وثمنوا عاليا المجهودات التي يبذلها أشاوس الجيش الوطني الشعبي بالحدود والجبال وفي كل المواقع حفاظا على أمن الجزائر واستقرارها.

وتسعى أطراف منذ فترة إلى تمييع الحراك الشعبي بهدف إدخال الجزائر في فراغ دستوري، بفرض رؤاها على أنها تترجم رأي الحراك الشعبي، وهو ما يضع الجزائر أمام مخاطر حقيقية، مثلما أكده عدد من المتتبعين للمشهد السياسي في الجزائر، فيما يصر هؤلاء على فرض بعض الأسماء من جهة واحدة لتمثيل الحراك، وهو ما جعل عديد الصفحات الفيسبوكية تندد بالمعارك ” الإيديولوجية ” التي صارت علنية.

وللإشارة، فقد سارع الناشط الحقوقي مصطفى بوشاشي إلى رفض تطبيق المادة 102 من الدستور، مباشرة بعد تصريحات قائد أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح بشأن هذا الاقتراح، ودعا بشكل استباقي إلى تطبيق المادة 07 من الدستور، والتي تنص على أن ” الشّعب مصدر كلّ سلطة، السّيادة الوطنيّة ملك للشّعب وحده”، في إطار توجيه الرأي العام، وهو الشعار الذي تم ترديده خلال هذه المسيرات بالعاصمة، فيما اختار المعارض بقطر الإعلامي حفيظ دراجي  تطبيق المادة 2019 وتعني حسبه ” ترحلوا قاع “، وهو شعار كذلك تم رفعه خلال مسيرات اليوم، وهو ما يترجم حجم التوجيه الذي يتعرض له الحراك الشعبي السلمي.

أخبار دزاير: ياسين. ص

 

 

أترك رد

بريدك الالكتروني لا يتم نشره