موازاة مع استنفار الأفلان لهياكله بالمجلس : إلغاء زيارة لستين ضابطا من الأكاديمية العسكرية بشرشال إلى البرلمان

ألغت اليوم وزارة الدفاع الوطني زيارة روتينية لستين ضابطا من الأكاديمية العسكرية لمختلف الأسلحة بشرشال إلى المجلس الشعبي الوطني، نتيجة الصراع القائم داخل الغرفة السفلى، وتجميد أنشطة نواب البرلمان ورئيسه.

وأحدثت هذه القضية بلبلة داخل أروقة المجلس، خاصة وأن القضية تتعلق باستقبال عدد من الضباط، موازاة مع تأكيد متتبعين للصراع القائم داخل قبة البرلمان أن المؤسسة العسكرية أظهرت مرة أخرى التزامها بالحيادية ودورها في الدفاع عن الوطن، تأكيدا لما أوضحه سابقا الفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي أنه “لا يمكن إقحام الجيش الجزائري في متاهات حزبية وسياسية، والزج به في صراعات لا ناقة له فيها ولا جمل”. مضيفا  ” أن الجيش الوطني الشعبي هو جيش الشعب الجزائري، وهو جيش بكل ما تحمله هذه العبارة الطيبة من معاني تاريخية عريقة”.

ومن جهة أخرى، علمت ” أخبار دزاير ” أن مسؤولي الهياكل بالمجلس الشعبي الوطني لحزب جبهة التحرير الوطني قد قرروا عقد لقاء قبل قليل لدراسة الخطوات الواجب اتخاذها عقب ورود معلومات عن تنسيق رئيس البرلمان السعيد بوحجة مع مناوئي الحزب.

أخبار دزاير: عبد القادر. ب

أترك رد

بريدك الالكتروني لا يتم نشره