fbpx

نور الدين بدوي: أبواب الحوار مفتوحة أمام الجميع ونعمل لتشكيل حكومة كفاءات قريبا

التزم أمس الوزير الأول نور الدين بدوي في ندوة مشتركة مع نائبه المكلف بالشؤون الخارجية رمطان لعمامرة بفتح أبواب الحوار أمام الجميع دون إقصاء وتهميش “أتعهد بالعمل بلا هوادة وبصدق وإخلاص لأكون في  مستوى تطلعات المواطنين والمسؤولية الملقاة على عاتقي، وأن تكون الأبواب  مفتوحة أمام الجميع ونستمع للجميع ونتحاور مع الجميع ونعمل مع الجميع دون  استثناء ولا إقصاء”،  وشدد نور الدين بدوي أن “الجزائر تسع الجميع، وهي الحصن الذي تسقط  أمامه كل الحساسيات”.

وأشاد نور الدين بدوي أن الجزائر تمر بلحظة تاريخية عبر “حركية سياسية خاصة  سلمية وحضارية للتعبير عن انشغالات المواطنين”، مضيفا  أن الحركة السلمية “شهد لها  العالم أجمع بالمستوى الراقي كما شهد بحضارية ووعي المواطن الجزائري للتعبير  عن آرائه”.

ودعا الوزير الأول إلى “ضرورة العمل بجد وصدق وتكاثف  جهود الجميع دون استثناء ودون أي عقدة بين أبناء الوطن الواحد”.

وأوضح نور الدين بدوي أن “الجزائر فوق الجميع ولا طموح يسمو فوق طموح الشعب السيد”، مضيفا  أن “الجزائر المنشودة التي يتطلع إليها الشعب هي أمانة في أعناقنا على  كل واحد منا أن يحافظ عليها “، مناشدا الجميع من أجل “وضع نصب أعيننا رسالة  الشهداء الذين ضحوا في سبيل الوطن وكذا شهداء الواجب الوطني”.

وأكد الوزير الأول نور الدين بدوي خلال هذه الندوة الصحفية ” فيما يخص الحكومة، نحن بصدد التشاور وستكون حكومة تكنوقراطية وممثلة لكل الكفاءات والطاقات، خاصة  الشبانية منها، والتي من شأنها أن تساهم في إنجاح هذه المرحلة الانتقالية التي  لن تتعدى السنة الواحدة حتى نكون في مستوى الطموحات التي عبر عنها المواطن  الجزائري ونعمل على تجسيدها”.

أخبار دزاير: عبد القادر. ب

أترك رد

بريدك الالكتروني لا يتم نشره