fbpx

هذه ردود الفعل بالجزائر بعد لائحة البرلمان الأوروبي

أثارت مصادقة البرلمان الأوروبي أمس الخميس في ستراسبورغ (مقر البرلمان الاوروبي على لائحة حول الوضع السياسي في الجزائر ردود فعل قوية معتبرة إياها تدخلا في الشؤون الداخلية لدولة ذات سيادة.

قوجيل : “نرفض الأجندات الخارجية التي تفرض على الجزائر”

 أكد رئيس مجلس الأمة بالنيابة, صالح قوجيل, يوم الخميس, أن الغرفة العليا للبرلمان ترفض الأجندات الخارجية التي تفرض على الجزائر, مشددا على استقلالية القرار السياسي للجزائر.

وقال قوجيل في كلمة له خلال جلسة علنية بمجلس الامة خصصت للتصويت على عدة نصوص قانونية: “نرفض أجندات خارجية تفرض على الجزائر ونتمنى أن يعطي الشعب الجزائري درسا للعالم من خلال مشاركته القوية في الانتخابات الرئاسية ليوم 12 ديسمبر القادم”, واصفا هذه المشاركة ب”الجواب الكافي الذي من شأنه أن يرفع رؤوس الجزائريين”.

وأوضح أن “البرلمان الأوروبي الذي اجتمع اليوم, ناقش تقارير مصدرها من الجزائر وما كتبته الصحافة الجزائرية”.

المجلس الشعبي الوطني يستنكر لائحة البرلمان الاوروبي بشأن “واقع الحريات في الجزائر”

 استنكر المجلس الشعبي الوطني اللائحة التي أصدرها اليوم الخميس البرلمان الأوربي حول “واقع الحريات في الجزائر”, معتبرا إياها “تدخلا سافرا في الشؤون الداخلية واستفزازا للشعب الجزائري”.

وأوضح المجلس الشعبي الوطني في بيان له ان لائحة البرلمان الأوربي تأتي “في الوقت الذي يتأهب فيه الجزائريون للتوجه نحو صناديق الاقتراع من أجل اختيار رئيس للجمهورية بعد حراك سلمي والمرافقة باحترافية عالية من الجيش الوطني الشعبي ومختلف الأسلاك الأمنية قلّ نظيره, وبعد استكمال الأدوات القانونية والهياكل التنظيمية التي تضمن الحرية والشفافية والنزاهة للعملية الانتخابية في مسار ديمقراطي يعبر عن حجم التغيير الذي تعرفه الجزائر”.

 وأضاف البيان أن المجلس الشعبي الوطني “يستهجن ويعتبر ما حدث اليوم في ستراسبورغ (مقر البرلمان الاوروبي) تدخلا سافرا في الشؤون الداخلية واستفزازا للشعب الجزائري ويرفض رفضا قاطعا أي تدخل من أي هيئة كانت في الشؤون الداخلية لبلادنا”.

المجلس الوطني لحقوق الانسان يندد بلائحة البرلمان الاوروبي بشأن “واقع الحريات في الجزائر”

 عبر المجلس الوطني لحقوق الانسان يوم الخميس عن “استنكاره وتنديده الشديدين” بلائحة البرلمان الأوربي حول “واقع الحريات في الجزائر”, مؤكدا أنها مبنية على “معلومات مغلوطة و على سوء نية”.

واوضح رئيس المجلس الوطني لحقوق الانسان بوزيد لزهري في تصريح ل/واج/ أن المجلس “يتساءل عن مصدر المعلومات التي تضمنتها اللائحة و التي تشير إلى اعتقالات عشوائية دون تقديم أي دليل على ذلك”, مبرزا أنه “كان بالأحرى على من قدم هذه المعلومات أن يقدمها للمجلس الوطني لحقوق الانسان الذي يملك كامل الصلاحيات للتحقيق في الادعاءات المتعلقة بحقوق الانسان” .

وقال السيد لزهري أن المجلس “يرى أن البرلمان الاوروبي ينتهج سياسة الكيل بمكيالين في مجال حقوق الانسان, فلماذا لا يهتم بما يجري في قطاع غزة وفي أماكن أخرى من العالم ويركز في هذا الظرف بالذات على الجزائر”.

المنظمة الوطنية لأبناء الشهداء تندد بتصريحات بعض نواب البرلمان الاوروبي بخصوص الوضع في الجزائر

 نددت المنظمة الوطنية لأبناء الشهداء, يوم الخميس, بتصريحات بعض نواب البرلمان الأوروبي بخصوص الوضع في الجزائر, معتبرة إياها بمثابة “تدخل سافر” في الشأن الداخلي للبلاد و”استفزاز خطير” للشعب الجزائري.

وأوضحت المنظمة في بيان لها أنها “تابعت بتذمر واستياء كبيرين تصريحات بعض نواب البرلمان الأوروبي, والتي تدرج في خانة التدخل السافر في الشأن الداخلي للجزائر والاستفزاز الخطير للجزائريات والجزائريين الذين يرفضون رفضا قاطعا وصريحا أي تدخل أجنبي في شؤونهم الداخلية”.

وأضافت أنها “تندد وتستنكر هذا التدخل السافر المفضوح النوايا وتؤكد على أن الشعب الجزائري ومؤسسات الدولة تملك كل المقومات والإمكانيات التي تؤهلها لتفويت الفرصة على الحاقدين والمتربصين”.

وأج

أترك رد

بريدك الالكتروني لا يتم نشره