والي الجلفة: أبواب الحوار مفتوحة ولن أتسامح مع قطع الطرقات وغلق البلديات والمواطنون مدعوون لتقديم ملفات التجزئات الاجتماعية

جدّد اليوم والي الجلفة عبد القادر جلاوي في لقاء بعدد من الشبان بمسعد أنه مع فتح أبواب الحوار، بدليل اللقاءات التي يعقدها والزيارات الميدانية التي يقوم بها للبلديات، إلى جانب لقاءات المنتخبين والمسؤولين المحليين والولائيين مع ممثلي المجتمع المدني والحركة الجمعوية والمواطنين، لكنه شدد بالمقابل على أنه لن يقبل مستقبلا انتهاج غلق البلديات وقطع الطرق للتعبير كوسيلة للاحتجاج، وتساءل عن سر اللجوء إلى قطع  الطرقات وغلق البلديات وتوقيف مصالح المواطنين مادامت أبواب الحوار مفتوحة. وأضاف أن هناك الكثير من المواطنين تضرروا من غلق الطرقات ومقرات البلديات، وهذا الواقع يجب أن يتغير.

ورد الوالي على انشغال الشباب الذين أقدموا على غلق بلدية مسعد مؤخرا للمطالبة بالتوظيف أنه من الصعب تلبية جميع الطلبات، خصوصا بعد أن أوضح رئيس البلدية أن مصالحه استقبلت 3000 طلبا مقابل توفر 40 منصب فقط، مما جعل الوالي يؤكد على أهمية وضع شروط ومقاييس شفافة في عملية التوظيف، لكنه بالمقابل شدد على أنه يستحيل تلبية جميع الطلبات دفعة واحدة وعلى الشباب تفادي غلق البلدية أو اللجوء تطبيق القوانين.

وبخصوص جديد التجزئات الاجتماعية، صرح الوالي أنه أمر بفتح السجلات على مستوى البلديات لاستقبال ملفات الراغبين في الحصول على قطعة أرضية، بعد أن تم اختيار الأرضيات بالبلديات، وأن العملية وصلت إلى الدراسة بعد تحديد الأرضيات. وأردف أن فتح التجزئات من شأنه التخفيف على الطلبات المتزايدة على السكن بمختلف صيغه، خاصة الاجتماعي، مضيفا أن الواجهة الخارجية للسكنات الفردية قد أساءت كثيرا إلى صورة العمران ببلديات ولاية الجلفة، داعيا إلى مراعاة تحسين الواجهة الخارجية وإعطاء أهمية قصوى للواجهات الخارجية وفق نمط عمراني مدروس يتناسب مع خصائص المنطقة.

أخبار الجلفة: عبد القادر. ب

 

أترك رد

بريدك الالكتروني لا يتم نشره