وزارة الصحة تراسل المديريات الولائية للرصد والتنبيه من فيروس “غرب النيل”

أرسلت وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات  مذكرة إلى جميع المديريات الجهوية قصد تعزيز ومواصلة العمل بنظام الرصد  والتنبيه طيلة فترة نشاط فيروس غرب النيل التي ستمتد إلى غاية 30 نوفمبر المقبل، حسب ما أفاد به بيان من الوزارة.

وأوضح المصدر أنه” نظرا للزيادة المعتبرة في عدد الحالات المسجلة في أوروبا  ومنطقة البحر الأبيض المتوسط، الأمر الذي يعكس انتشار فيروس غرب النيل، تم إرسال  مذكرة إلى جميع المديريات الولائية للصحة والسكان قصد تعزيز ومواصلة العمل  بنظام الرصد والتنبيه طوال فترة نشاط الفيروس إلى غاية 30 نوفمبر”.

وأوضحت الوزارة أنه لا يوجد لقاح أو علاج محدد وتعتمد مكافحة هذا المرض على المراقبة الفعالة للحالات التي تهدف إلى الكشف عن انتشار فيروس في أسرع وقت  ممكن مذكرة في هذا الإطار أنه تم منذ 2014 بالتعاون مع لجنة الخبراء المكلفة بالوقاية ومكافحة الأمراض الفيروسية، إنشاء جهازا للرصد والإنذار الذي يعاد  تفعيله سنويا خلال فترة انتشار الفيروس من 15 أفريل إلى 30 نوفمبر.

وأوضح المصدر أن فيروس غرب النيل يمكن أن يسبب للإنسان مرضا فيروسيا وهو لا ينتقل من إنسان إلى أخر بل عن طريق لدغات بعوض مصاب وهو شائع  في جميع القارات  أفريقيا وأوروبا والشرق الأوسط وأمريكا الشمالية وغرب أسيا، كما تعتبر الطيور الحاضن الطبيعي له في حين أن الإنسان حاضن عرضي لدورة انتقال الفيروس نتيجة تعرضه للدغة بعوضة مصابة.

وأشارت الوزارة إلى أن 80 بالمائة من الحالات لا تظهر لديهم أية أعراض، أما 20  بالمائة الأخرى تكون أعراضها شبيهة بالأنفلونزا وتزول من تلقاء نفسها غير أنها قد تتعقد إلى أعراض عصبية قاتلة  كالتهاب السحايا والدماغ.

وكالات

أترك رد

بريدك الالكتروني لا يتم نشره