وزراء الجهة، بقلم: موهوب رفيق

المنطق الجهوي كان مكرسا بشكل مفضوح خلال  عشريات متتالية ، بعض العارفين في دواليب السياسة يقول ان الوزراء كانوا يعينون من دشرة واحدة في تيزي وزو ايام الرحل الشاذلي بن جديد ، وانتقل بوتفليقة الى التعيين من دشرة واحدة في تلمسان  ،  لا معايير الكفاءة  كانت تنفع ، الولاء اولا ، اما باقي الوزراء فكانت توزع الكراسي على القبائل الاخرى تزيينا للديكور الحكومي ، وذر للرماد المحلي ، وللظهور بمظهر متفتح بين “الازناش “.

وكان العديد من الوزراء يصاب باحراج كبير عندما ينتقل الى مسقط رأسه في ولايته وهو فارغ اليدين كوزير الفلاحة الاسبق رشيد بن عيسى  الذي وعد بترقية بوسعادة الى ولاية ، لكن الوزير طار والوالي طار وبوسعادة كلاها “القبار” لان المير “ملادي” ورئيس الدائرة في الحبس وبقات دعاوي الشر “تدور “.

والأهم أن بوتفليقة  قد استهلك، طيلة 20 سنة في الحكم، اكثر من عشرين حكومة ، أي بمعدل حكومة كل 9 أشهر ونصف الشهر..دون ان  تقدم كشف حساب للشعب المغبون.

البومباردي : المهم نرجعهالكم جنة

بقلم: موهوب رفيق

أترك رد

بريدك الالكتروني لا يتم نشره