وضع مديرة التربية السابقة بغليزان تحت الرقابة القضائية

أمر قاضي التحقيق لمحكمة غليزان بوضع مديرة التربية السابقة للولاية رفقة إثنين موظفين تحت الرقابة القضائية، بعد أن تورطت في قضية تزوير الراتب الشهري للإستفادة من سكن بصيغة كناب إيمو.

هذا وقد ذكرت مصالح أمن ولاية غليزان في بيان صحفي قيام المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمعالجة قضية تزوير وإستعمال المزور في وثائق إدارية و الإنتفاع بدون وجه حق إضرارا بالخزينة العمومية، بعد ورود معلومات بقيام مسؤول سابق في مديرية التربية بإستعمال ملف مزور للحصول على سكن.

التحقيق الذي باشرته المصلحة بين وجود تزوير وإستعمال مزور في وثيقة إدارية مع سوء إستغلال الوظيفة و المشاركة في التزوير من قبل موظفين عموميين يعملان تحت سلطته وتم تقديمهم أمام العدالة.

يذكر ان مديرة التربية قد تم إنهاء مهامها قبل أسابيع من منصبها بولاية غليزان حيث تم تنصيب مدير آخر في إطار الدخول المدرسي أين تم إجراء حركة في قطاع التربية الوطنية محليا.

أخبار دزاير: جيلالي زيدان

أترك رد

بريدك الالكتروني لا يتم نشره