أنباء عن تغيير حكومي واسع و ” شكيب خليل ” قد يستخلف  ” سلال “

كثر الحديث هذه الأيام عن تغيير حكومي واسع سيجريه الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، تماشيا مع الأزمة الاقتصادية الراهنة، وتحضيرا للاستحقاقات الإنتخابية القادمة، في إطار إعداد الأرضية الملائمة لرئاسيات 2019.

وفي هذا الإطار، يتداول بعض المتتبعين للمشهد السياسي أنباء عن احتمال توديع حوالي 15 وزير الحكومة الحالية، بما في ذلك وزارات العدل، الداخلية، المالية، الطاقة، الصناعة واعتماد الرئيس على حكومة يتميز أعضاؤها بقدرتهم على تسيير مختلف الحقائب تماشيا مع سياسة ” التقشف” التي تعتمدها الحكومة منذ فترة، نظرا لانعكاسات الأزمة الاقتصادية الحالية.

ووفق بعض المعلومات، فإن اسم الوزير الأسبق للطاقة ” شكيب خليل ” يتردد بقوة للعودة من جديد إلى الطاقم الحكومي، حتى أن بعض المتتبعين لم يستبعدوا أن يكون بديل عبد المالك سلال على رأسها، بالنظر لإمكانيات ” شكيب خليل ” وعلاقاته التي ستستثمر من أجل الخروج من الأزمة الاقتصادية وتحسين الوضع الاجتماعي.

وقد ربط بعض المتتبعين هذا الاحتمال بتقديم الوزير والمستشار الأسبق للرئيس الراحل هواري بومدين حلولا بشأن الأزمة الحالية في حواراته الإعلامية وصفحته الفيسبوكية، وهي إشارات قوية عن إمكانية تولي ” شكيب خليل ” رئاسة الحكومة القادمة، تماشيا مع الوضع الاقتصادي الصعب الذي تمر به البلاد.

أخبار الجلفة: كريم يحيى

 

شكيب خليل والأوبك4

 

الدكتور شكيب خليل في سطور:

دراسات :

بدأ شكيب خليل تعليمه في مدرسة ترتيل في وجدة .

وفي وقت لاحق انضم في نفس المدينة ، و مدرسة ثانوية بنين عبد المؤمن .

في عام 1959 ، حصل على منحة دراسية للدراسات لجبهة التحرير الوطني في الولايات المتحدة حيث حصل على التوالي في 1964 و 1966 ، على درجة البكالوريوس والماجستير في مجال التعدين و النفط جامعة ولاية أوهايو ، ثم على درجة الدكتوراه في هندسة البترول في جامعة تكساس A & M في عام 1968…

 

مهنه :

من 1968-1971: كان مهندسا في الولايات المتحدة مع شل وفيليبس للبترول (أوكلاهوما) ومهندس مع شركة استشارية مولودية الحبل في دالاس.

وفي عام 1971، عاد إلى الجزائر، وعين سنة 1973 على رأس “ودائع” قسم في سوناطراك، ورئيس شركة Alcore – وهو “مشروع مشترك” بين سوناطراك و Core المختبرات، وهي شركة أمريكية.

من 1973-1976: كان مستشارا فنيا لرئاسة الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية هواير بومدين ورئيس مجموعة Valhyd ( “تثمين المحروقات”) المسؤولة عن موارد التنمية والنفط والغاز في تمويل طويلة الأجل الجزائر.

من يناير 1980: كان يعمل في المشاريع النفطية التابعة للبنك الدولي في أفريقيا وأمريكا اللاتينية وآسيا، وأصبح رئيس وحدة “الطاقة” في منطقة “أمريكا اللاتينية”. تولى التقاعد المبكر كمستشار النفط للبنك الدولي في أكتوبر 1999 لتصبح في 1 نوفمبر من ذلك العام، مستشار الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

شكيب خليل والأوبك6

 

في 26 ديسمبر 1999: تم تعيينه وزير الطاقة والمناجم .

في عام 2001 :  يجمع بين منصب وزير مع رئيس سوناطراك حتى تعيين محمد مزيان في عام 2003.

وهو رئيس منظمة البلدان المصدرة للبترول ( أوبك ) خلال كل من عامي 2001 و خلال عام 2008 .

وكان رئيس لجنة الطاقة الأفريقية ( AFREC ) في عام 2001 ، رئيس رابطة الدول الأفريقية المنتجة للنفط ( APPA ) في عام 2004، و منتدى الدول المصدرة للغاز ( FOPEG ) في عام 2010 .

 

20 فبراير 2012 في فيينا ، مع النيجيري لقمان ، عصام الجلبي العراقي و الليبي شكري غانم لخلق CGKL شركاه . ومستشار مع العديد من الحكومات والشركات.

التمييز :

في ديسمبر كانون الأول عام 2006، حصل على دكتوراه فخرية من جامعة العلوم روبرت جوردون .

و حصل على أعلى وسام في بيرو ، و ” وسام ال سول ديل بيرو ” ، 16 يناير 2009 من قبل الرئيس آلان غارسيا .

أترك رد

بريدك الالكتروني لا يتم نشره